إرهاب |
2018-07-06

اكتشاف مقبرة جماعية واحدة على الأقل في القائم


تظهر هذه الصورة التي نشرت عبر الإنترنت في 7 كانون الأول/ديسمبر، فريقا عراقيا يفتش عن بقايا ضحايا قام عناصر داعش بإعدامهم ودفنهم في مقبرة جماعية في الموصل. [حقوق الصورة لمؤسسة الشهداء العراقية]
تظهر هذه الصورة التي نشرت عبر الإنترنت في 7 كانون الأول/ديسمبر، فريقا عراقيا يفتش عن بقايا ضحايا قام عناصر داعش بإعدامهم ودفنهم في مقبرة جماعية في الموصل. [حقوق الصورة لمؤسسة الشهداء العراقية]

أعلنت إدارة مدينة القائم الحدودية الواقعة في محافظة الأنبار الجمعة، 6 تموز/يوليو، العثور على مقبرة جماعية واحدة على الأقل، يعتقد أنها تحتوي على بقايا مدنيين قتلهم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

ونقلت وسائل الإعلام العراقية أنه تم العثور على ثلاث مقابر جماعية أخرى في المنطقة نفسها، إلا أنه يتم التحقق بصورة مستقلة من هذه المعلومات.

وقال قائم مقام القائم أحمد الدليمي في تصريح لديارنا "تم اكتشاف مقبرة جماعية قرب الشركة العامة لإنتاج الفوسفات عبر بلاغ تقدم به أحد الأهالي للقوات الأمنية".


تظهر هذه الصورة التي نشرت عبر الإنترنت في 7 كانون الأول/ديسمبر، فريقا عراقيا يفتش عن بقايا ضحايا قام عناصر داعش بدفنهم في مقبرة جماعية في الموصل. [حقوق الصورة لمؤسسة الشهداء العراقية]

تظهر هذه الصورة التي نشرت عبر الإنترنت في 7 كانون الأول/ديسمبر، فريقا عراقيا يفتش عن بقايا ضحايا قام عناصر داعش بدفنهم في مقبرة جماعية في الموصل. [حقوق الصورة لمؤسسة الشهداء العراقية]

وأضاف أن الإدارة المحلية أبلغت على الفور مؤسسة الشهداء الوطنية وهي الهيئة الحكومية المسؤولة عن ملف المقابر الجماعية، وقد أرسلت هذه الهيئة وفدا من الخبراء من الأنبار وبغداد لمعاينة الموقع.

ولفت الدليمي إلى أن الكشف الأولي للمقبرة يدل على أن المغدورين على الأرجح هم من المدنيين، إذ عثر الوفد الفني على ملابس للزي التقليدي وملابس أخرى رياضية.

وأضاف أنه يُعتقد أنهم من أهالي مدينة القائم ممن قام التنظيم بالتخلص منهم نتيجة معارضتهم له، ومن الممكن أن يكون بينهم عناصر من الجيش والشرطة.

وأكد أن عدد الضحايا غير معروف بعد، إذ على الفرق المتخصصة من مؤسسة الشهداء فتح المقبرة أولا وانتشال الرفات قبل الإعلان رسميا عن عدد القتلى.

وذكر الدليمي أن لا موعد محدد لذلك، "لكن الإجراءات تسير بسرعة".

واستدرك "عند فتح المقبرة، سنحصل على معلومات وفيرة ودقيقة عن هويات المغدورين وكيفية إعدامهم ومتى جرى دفنهم بالتحديد وهل هناك مقابر أخرى".

يُذكر أن القوات العراقية عثرت خلال الأعوام الثلاثة الماضية على عشرات المقابر الجماعية لضحايا مدنيين وعسكريين قام عناصر داعش بإعدامهم ودفنهم.

وتعمل الحكومة العراقية على توثيق جميع الانتهاكات المرتكبة من قبل داعش، ومن بينها حملات الإعدام الجماعية للآلاف من العراقيين، وذلك بهدف ملاحقة مرتكبي هذه الجرائم على المستويين الدولي والوطني.

هل أعجبك هذا المقال؟

2 Di icons no
Captcha