مجتمع |
2018-06-18

عودة نازحي الحويجة إلى ديارهم


أسر نازحة تعود إلى الحويجة من مخيم ليلان حيث لجأت بعد اجتياح تنظيم 'الدولة الإسلامية' للمدينة، في صورة نشرت على الإنترنت في 16 حزيران/يونيو. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الاتحادية]
أسر نازحة تعود إلى الحويجة من مخيم ليلان حيث لجأت بعد اجتياح تنظيم 'الدولة الإسلامية' للمدينة، في صورة نشرت على الإنترنت في 16 حزيران/يونيو. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الاتحادية]

أكد أحد زعماء العشائر في العراق لديارنا يوم الاثنين، 18 حزيران/يونيو، التوصل إلى اتفاق لإنهاء أزمة السكان النازحين من مدينة الحويجة في محافظة كركوك.

وقال قائد القوات العشائرية في الحويجة الشيخ وصفي العاصي لديارنا، إن وجهاء عشائر الحويجة وقادتها توصلوا إلى اتفاق مع القادة الأمنيين لعودة النازحين إلى أماكن سكنهم في الحويجة خلال فترة شهر واحد.

وأضاف أن الاتفاق يأتي في أعقاب سلسلة من الاجتماعات، ناقش الجانبان خلالها سبل تسهيل عودة السكان الذين أجبروا على مغادرة منازلهم ومزارعهم أثناء حكم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في الحويجة.

وأوضح أن الاتفاق يضمن عودة جميع النازحين، ويقيم أغلبهم في مخيمات داخل محافظة كركوك.

وأشار إلى أن عدد النازحين يقدر بأكثر من ستة آلاف عائلة، وهم موزعون على ثلاثة مخيمات في كركوك هي داقوق وليلان 1 وليلان 2.

وتابع أن نحو 1800 عائلة من الحويجة تقيم في مخيم تل السيباط بمحافظة صلاح الدين، فيما لجأت عائلات أخرى إلى مخيمات قرب مدينة الموصل.

وأكد أن جميع المخيمات ستغلق باستثناء مخيم واحد سيخصص لأسر عناصر تنظيم داعش.

وذكر العاصي: "نحتاج لوقت لمعالجة ملفات هذه الأسر واتخاذ قرارات بشأن عودتها".

'الحويجة آمنة'

وقال إن معظم النازحين هم من سكان قرى نائية تقع في جنوب وغرب الحويجة كالرشاد والرياض والعباسي.

ولفت العاصي إلى أن "القوات الأمنية والعشائر تعمل على تشجيع النازحين على العودة عبر طمأنتهم وتبديد مخاوفهم من فلول الإرهابيين".

ونوه أن الحويجة آمنة وأن قوات الأمن وأبناء العشائر يلاحقون فلول داعش في عمليات تفتيش وتعقب متواصلة.

وكشف أن "[عناصر داعش] قلة ويتنقلون بشكل دائم بسبب مطاردتنا لهم".

وتحدث عن عائق آخر أمام عودة النازحين وهو نقص الخدمات العامة لا سيما تلك المرتبطة بأمور الزراعة.

وأضاف أن هذا الأمر يشكل تحديا تسعى السلطات المحلية إلى تجاوزه.

وختم بالقول إن "عودة الناس عامل ضروري لاستقرار أي منطقة لأنهم يساهمون بدعم جهود الأمن".

هل أعجبك هذا المقال؟

2 Di icons no
Captcha

Di blue bubble 1 تعليق

عمارصالح العبيدي | 2018-06-19

اني من الرياض ...............شكرا للحشد والجيش.......و.الشيخ وصفي العاصي

الرد