http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/06/07/feature-03

شباب |

2018-06-07

منشورات في إدلب تدعو المقاتلين الأجانب للعودة إلى ديارهم

Di icons tw 35 Di icons fb 35

منشور ألصق على جدار في مدينة إدلب يحمل صورة أمير هيئة تحرير الشام الأجنبي المعروف باسم أبو يوسف البريطاني، بطالبه بمغادرة المدينة. [نشُرت هذه الصورة على وسائل التواصل الاجتماعي]
منشور ألصق على جدار في مدينة إدلب يحمل صورة أمير هيئة تحرير الشام الأجنبي المعروف باسم أبو يوسف البريطاني، بطالبه بمغادرة المدينة. [نشُرت هذه الصورة على وسائل التواصل الاجتماعي]

امتلأت جدران مدن محافظة إدلب الشمالية والسيارات فيها بمنشورات تطالب المقاتلين الأجانب في هيئة تحرير الشام إلى مغادرتها، وعلى رأسهم أميرها الأجنبي.

وأكد الناشط في مدينة إدلب هيسم الإدلبي، أن هذه المنشورات تدعو أمير الهيئة إلى مغادرة المنطقة وتقول له بسخرية إن "عقد عمله قد انتهى".

وأوضح أن اختيار أحد المقاتلين الأجانب جاء رمزياً بسبب ممارساته التعسفية ضد أهالي المنطقة، وضد كل من يعارض هيئة تحرير الشام.

وأضاف أن الشبان في مدينة إدلب وزعوا المنشورات في الأماكن العامة في جميع أرجاء المدينة.

وتحمل المنشورات صورة أمير هيئة تحرير الشام المعروف بأبو بوسف البريطاني، كُتب فيها بلهجة ساخرة أن عقد عمله قد انتهى وعليه إنهاء مهمة "نصرة الشعب السوري" التي جاء من أجلها.

وأكدت المنشورات أيضاً أن أهالي إدلب لن يدفعوا الضرائب بعد الآن، مشيرةً إلى أن أموالهم تذهب إلى جيوب البريطاني وأمثاله، ونراهم يعيشون حياة مترفة على حساب الشعب الذي يدعون أنهم أتوا لمساعدته.

توجيه رسالة واضحة

وتشكك المنشورات أيضاً بطبيعة عمل البريطاني، إذ تلفت إلى أن جلّ ما يفعله هو التنقل بصحبة مجموعة من المقاتلين بدلاً من القيام بما جاء من أجله، وهو القتال بنفسه.

وتسخر المنشورات منه كونه كان "قائد كتيبة الانغماسيين [الانتحاريين]"، وتلقي الضوء على الجرائم التي ارتكبها بحق سكان المنطقة المناهضين لهيئة تحرير الشام وكل من يتحدى علناً أوامر التحالف.

وأكد الإدلبي أن المنشورات لاقت استحساناً كبيراً لدى أهالي مدينة إدلب، وتم توزيعها سراً على نطاق واسع بين المواطنين.

وتابع أن الشباب قاموا بإلصاق المنشورات على الجدران في المدينة، مضيفاً أن محافظة إدلب شهدت مؤخراً توافد عدد كبير من المقاتلين الأجانب إليها جاؤوا من جميع أنحاء البلاد.

وأوضح أن مئات المقاتلين اختاروا التوجه إلى إدلب بعد اتفاقات مصالحة عقدوها مع النظام السوري.

هل أعجبك هذا المقال؟

1 Di icons no

0 تعليق

Captcha