أمن |

2018-06-04

شرطة نينوى تعتقل مئات المشتبه بانتمائهم إلى داعش في النصف الأول من عام 2018

Di icons tw 35 Di icons fb 35

ضابط شرطة عراقي يفتح مخبأ سرياً لتنظيم 'الدولة الإسلامية" اكتشفته الشرطة. [حقوق الصورة لقيادة شرطة نينوى]
ضابط شرطة عراقي يفتح مخبأ سرياً لتنظيم 'الدولة الإسلامية" اكتشفته الشرطة. [حقوق الصورة لقيادة شرطة نينوى]

كشف قائد شرطة محافظة نينوى العميد حمد نامس الجبوري في حديث لديارنا يوم الاثنين، 4 حزيران/يونيو، عن اعتقال نحو 600 متهم في المحافظة منذ مطلع العام الجاري.

وأوضح أن معظم المعتقلين هم من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش).

وأضاف أن "الفضل الأكبر في تعقب هؤلاء المتهمين واصطيادهم يعود للواطنين"، إذ معظم معلومات الشرطة الاستخبارية عن مخابئ الإرهابيين "مصدرها الأهالي".

وتابع أن "الناس يزودونا بالمعلومة ونحن نتحرك على أساسها".

وشدد الجبوري على أن هذا التعاون "قادنا لاعتقال قيادات كبيرة من داعش تهدد الأمن".

وذكر أن بعض المعتقلين كانوا متخفين داخل الأحياء السكنية وآخرين مختبئين في أوكار وأنفاق عميقة موجودة بمناطق نائية.

اعتقالات جرت مؤخراً

وتمكنت شرطة نينوى في 3 حزيران/يونيو الجاري، من إلقاء القبض على امرأة مطلوبة للقضاء في حي التأميم شرقي الموصل، كانت تعمل في الخدمات الطبية لدى داعش.

وفي 2 حزيران/يونيو الجاري، اعتقلت الشرطة شخصاً يدعى حسام عبد الله خضر في حي تل الرمان غربي الموصل كان يعمل في فريق داعش الأمني.

وقبل ذلك، في 31 آيار/مايو الماضي، تم اعتقال علي داثان خزعل الذي كان يشغل منصب ما يسمى مسؤول "المساجد وديوان الزكاة". وكان مختبئا في مخيم للنازحين جنوب الموصل.

وأشار الجبوري إلى أنهم لا يعتمدون اليوم على مخبرين سريين، وإنما على مخبرين علنيين يدونون إفاداتهم ويمثلون أمام القضاء للإدلاء بشهاداتهم ويتم مواجهتهم مع المتهمين وجهاً لوجه.

وشدد أنه "لولا جهود الأهالي وبلاغاتهم المستمرة لما وصلنا لهذا الأمان الذي تنعم به الموصل اليوم".

وأردف أن "الدعم الشعبي يمنحنا قدرة أكبر على مواجهة الأعداء وإحباط خططهم"، لافتاً إلى أنه "لم يحصل أي خرق إرهابي في مدينتنا منذ مدة طويلة وهذا إنجاز كبير يحسب للأهالي ولقواتنا".

هل أعجبك هذا المقال؟

3 Di icons no
Captcha