إرهاب |

2018-05-31

موجة من الانفجارات تستهدف هيئة تحرير الشام في إدلب

Di icons tw 35 Di icons fb 35

مسعفون يعالجون رجلاً أصيب في أحد الانفجارات التي وقعت مطلع الأسبوع الجاري في مدينة الدانا في ريف إدلب. [حقوق الصورة للدفاع المدني السوري]
مسعفون يعالجون رجلاً أصيب في أحد الانفجارات التي وقعت مطلع الأسبوع الجاري في مدينة الدانا في ريف إدلب. [حقوق الصورة للدفاع المدني السوري]

أكد ناشط محلي أن موجة التفجيرات التي استهدفت هيئة تحرير الشام في مدينة الدانا بمحافظة إدلب، أدت إلى وقوع عدد من الإصابات في صفوف التحالف المتطرف كما بين مدنيين صودف مرورهم في المنطقة.

وفي حديث لديارنا، قال الناشط الإعلامي هيسم الإدلبي، إن موجة من التفجيرات المتلاحقة بدأت ليل الثلاثاء، 29 آيار/مايو، مع انفجار وقع داخل مقر هيئة تحرير الشام في الدنا.

وأضاف أن الهجوم الناتج عن انفجار سيارة مفخخة، أسفر عن مقتل وإصابة عدد من عناصر هيئة تحرير الشام لم يتم تحديده.


صورة أخذت في 5 آيار/مايو بعد لحظات من وقوع اتفجار استهدف مدينة أدلب وأوقع إصابات عدة. [حقوق الصورة للدفاع المدني السوري]

صورة أخذت في 5 آيار/مايو بعد لحظات من وقوع اتفجار استهدف مدينة أدلب وأوقع إصابات عدة. [حقوق الصورة للدفاع المدني السوري]

تلاه أربعة انفجارات إستهدف أحدها مركز إدارة المدينة الذي تتخذه حكومة الانقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام مقراً لها.

وفي موقع آخر، وقع انفجار مزدوج أدى إلى إصابة اربعة عناصر من الدفاع المدني بجروح، اذ حصل الانفجار الثاني أثناء نقلهم الجرحى من مكان الانفجار الاول، وفقاً للإدلبي.

وحصل الانفجار الرابع الناتج عن سيارة مفخخة أيضاً بالقرب من مدرسة الصناعة على الطريق الذي يربط مدينة الدانا ببلدة دير حسان.

أسفر هذا الانفجار عن وقوع إصابات بين عناصر الهيئة ومدنيين صودف وجودهم في المكان.

هيئة تحرير الشام تردّ

وأشار الإدلبي إلى أن عناصر هيئة تحرير الشام طوقوا المنطقة بعد وقوع الانفجارات، وأغلقوا جميع الطرقات الفرعية وأقاموا نقاط تفتيش أمنية على الطرقات الرئيسية حيث عمدوا إلى تفتيش المارة والسيارات.

وقال إن الهيئة فرضت تعتيماً إعلامياً شديداً حول الهجمات لا سيما ذاك الذي استهدف مقرها الرئيس.

وأردف أنها تكتمت أيضاً حول عدد الإصابات في صفوفها، خصوصاً في مقرها في مدينة الدانا، حيث يتواجد عادة بعد الإفطار ما لا يقل عن ثلاثين عنصراً، وهو التوقيت الذي انفجرت فيه السيارة المفخخة.

وأردف أن هيئة تحرير الشام تكبدت أيضاً خسائر بين عناصرها في الانفجار الذي استهدف مركز إدارة المدينة، حيث تتواجد عادة دورية حراسة مؤلفة من خمسة عناصر، لافتاً إلى أن التفجير وقع بمحاذاة نقطة الحراسة حيث تتمركز هذه الدورية.

وكشف الإدلبي أنه رداً على هذه الهجمات ومنعاً لتنفيذ "خلايا العدو النائمة" المزيد منها مستقبلاً، قام عناصر هيئة تحرير الشام بمداهمات في العديد من مناطق سيطرتها.

ونفذت الهيئة أيضاً مداهمة في بلدة خان شيخون فجر يوم الأربعاء، حيث ألقت القبض على مجموعة من العناصر المسلحة بعد اشتباكات عنيفة معهم.

وزعمت الهيئة أن هذه المجموعة تابعة لجند الاقصى وتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha