http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/05/16/feature-04

رمضان |

2018-05-16

العراق يطلق خطة أمنية لرمضان في مرحلة ما بعد داعش

Di icons tw 35 Di icons fb 35

عنصران من الأمن في بغداد يتحدثان إلى سائق عجلة في 17 حزيران/يونيو 2017، في إطار الجهود التي هدفت العام الماضي إلى ضمان السلامة العامة خلال شهر رمضان المبارك. [حقوق الصورة لقيادة عمليات بغداد]
عنصران من الأمن في بغداد يتحدثان إلى سائق عجلة في 17 حزيران/يونيو 2017، في إطار الجهود التي هدفت العام الماضي إلى ضمان السلامة العامة خلال شهر رمضان المبارك. [حقوق الصورة لقيادة عمليات بغداد]

طبقت وزارة الداخلية العراقية يوم الأربعاء، 16 أيار/مايو، أول خطة أمنية خاصة بشهر رمضان المبارك منذ فوزها على تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وقال وهاب الطائي المستشار الإعلامي للوزارة لديارنا "بدأت وزارتنا بتنفيذ خطة أمنية كفيلة بحماية حياة المواطنين وممتلكاتهم في شهر رمضان".

وأوضح أنه هذه الخطة تشمل مستوى أعلى من المرونة، ولكنها لن تقل صرامة في جهودها الرامية إلى حماية العراقيين خلال شهر رمضان المبارك.


ضابطان عراقيان يتابعان عبر كاميرات المراقبة حركة السير في بغداد في حزيران/يونيو 2017، في إطار الجهود الرامية إلى ضمان السلامة العامة خلال شهر رمضان المبارك. [حقوق الصورة لقيادة عمليات بغداد]

ضابطان عراقيان يتابعان عبر كاميرات المراقبة حركة السير في بغداد في حزيران/يونيو 2017، في إطار الجهود الرامية إلى ضمان السلامة العامة خلال شهر رمضان المبارك. [حقوق الصورة لقيادة عمليات بغداد]

وتابع "سنقوم بفتح الطرق والممرات المغلقة وتوفير الانسيابية العالية فيها لتخفيف العبء على الصائمين وتسهيل تنقلاتهم للوصول إلى منازلهم أو إلى المطاعم لتناول وجبتي الإفطار والسحور".

وأضاف "كما وجهنا قطعاتنا من قوات النجدة والشرطة والمرور لاستنفار كل طاقاتها من أجل حماية المواطنين أثناء تأديتهم للطقوس الدينية الخاصة بالشهر".

وأشار الطائي إلى أنه سيتم أيضا تأمين حركة المتبضعين في الأسواق العامة والمجمعات والمراكز التجارية، كما ستتم حماية المقاهي وأماكن التجمع التي يرتادها المواطنون لقضاء الأمسيات الرمضانية.

العمل الاستخباراتي أساسي لضمان الأمن

وشدد على أن الخطة تعتمد بشكل أساسي على العمل الاستخباري المستخدم لتتبع وملاحقة الإرهابيين والعصابات الإجرامية وإحباط مخططاتها.

ونوه بأن وزارته ستعمل على إنجاح خطة أمن رمضان، بالطريقة نفسها التي نجحت فيها بتأمين المناسبات الدينية والانتخابات النيابية التي أجريت مؤخرا.

وقال إن ملايين الزيارات إلى المراقد المقدسة جرت خلال العام الجاري بسلامة من دون تسجيل أي مشاكل، كما أنه لم تحصل أي خروقات أمنية في الانتخابات النيابية.

وأكد الطائي "نحتاج إلى تعاون المواطنين معنا حتى نتمكن من إنجاز ما علينا من مسؤوليات"، داعيا إياهم إلى توخي الحيطة والحذر والإبلاغ عن أي نشاط مشبوه.

يُذكر أن الحكومة العراقية أعلنت الثلاثاء تخفيض الدوام الرسمي ساعة واحدة خلال شهر رمضان المبارك، تاركة قرار تحديد ساعة التخفيض للدوائر والمؤسسات الحكومية.

وفي هذا السياق، قال المواطن تحسين العبودي، 53 عاما وهو من حي الزعفرانية ببغداد، لديارنا "نحن مطمئنون لسير الإجراءات الأمنية في رمضان".

وأضاف أن "الأوضاع اليوم أكثر أمانا واستقرارا مقارنة بالسنوات الماضية".

وذكرت المواطنة عروبة حسين، 42 عاما، وهي من حي الشرطة في بغداد أن "رمضان فرحة، وفرحتنا به هذا العام مختلفة فهو أول رمضان بعد النصر على داعش".

وتابعت "إنه شهر العبادة والصيام ودعاؤنا فيه أن تدوم علينا نعمة الأمان ونتخلص من كل الإرهابيين".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha