أمن |

2018-04-24

مقتل قادة من تنظيم داعش في الغارة الجوية التي شنها العراق ضد مواقعه في سوريا

Di icons tw 35 Di icons fb 35

صورة لطائرة حربية عراقية تستعد لتنفيذ غارات على معاقل تنظيم 'الدولة الإسلامية'، نُشرت على الإنترنت في 21 نيسان/أبريل. وكان العراق قد شن الأسبوع الماضي غارات جوية استهدفت اجتماعاً لكبار قادة التنظيم في سوريا. [حقوق الصورة لقيادة سلاح الجو العراقي]
صورة لطائرة حربية عراقية تستعد لتنفيذ غارات على معاقل تنظيم 'الدولة الإسلامية'، نُشرت على الإنترنت في 21 نيسان/أبريل. وكان العراق قد شن الأسبوع الماضي غارات جوية استهدفت اجتماعاً لكبار قادة التنظيم في سوريا. [حقوق الصورة لقيادة سلاح الجو العراقي]

كشف قائد القوات الجوية العراقية فريق الركن أنور حمه أمين يوم الثلاثاء، 24 نيسان/أبريل، أن الغارة الجوية التي شنتها القوات العراقية الأسبوع الماضي على الأراضي السورية، استهدفت "تجمعاً كبيراً" لعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في ريف دير الزور.

وقال إن "المقاتلات العراقية من طراز F-16 شنت صباح يوم الخميس غارة على مبنى كبير متعدد الطوابق في الأراضي السورية، على بعد 25 كيلومتراً من الحدود الغربية للعراق".

وأضاف أمين أن المبنى المستهدف "كان يستضيف عدداً كبيراً من عناصر داعش بينهم قادة كبار، كانوا أثناء الغارة يعقدون اجتماعاً مهماً للتخطيط لعمليات انتحارية وعمليات إرهابية في العراق".


طيار في سلاح الجو العراقي يستعد للإقلاع قبيل مهمة عسكرية. [حقوق الصورة لقيادة سلاح الجو العراقي]

طيار في سلاح الجو العراقي يستعد للإقلاع قبيل مهمة عسكرية. [حقوق الصورة لقيادة سلاح الجو العراقي]

وأشارت معلومات عراقية استخباراتية أن الغارة الجوية التي استهدفت المبنى الواقع بالقرب من مدينة حاجين في ريف دير الزور، أسفرت عن مقتل 36 عنصراً من تنظيم داعش.

وعرف بين القتلى أبو طارق الحمداني وأبو مريم العكاوي وأبو إسلام وأبو ياسر وأبو جعفر.

وذكر أمين أن أحد قادة داعش، المدعو أبو حسين، فقد ساقه في الغارة.

وأضاف أن الغارة كانت "ناجحة"، لافتاً إلى أنها هدفت إلى "القضاء على كل هؤلاء الإرهابيين قبل أن يتمكنوا من المضي قدماً بمخططاتهم".

وقال: "نفذنا العملية بناء على معلومات زودتنا بها قيادة العمليات العسكرية المشتركة، وبالتنسيق مع قوات التحالف الدولي التي تعمل معنا على مدار الساعة وننسق معها سواء على صعيد تبادل المعلومات أو الدعم الجوي".

ضربات سابقة في سوريا

ويعتبر الهجوم الجوي العراقي الجديد على مواقع تنظيم داعش في سوريا الثالث من نوعه.

وفي 24 شباط/فبراير 2017، أعلن العراق عن شن "ضربات جوية دقيقة" على مبنيين في منطقة البو كمال، يتحصن داخلهما مسلحو داعش.

وفي 18 أيلول/سبتمبر الماضي، دمرت مقاتلات عراقية ستة مواقع لداعش في منطقة "الميادين" السورية بالقرب من الحدود العراقية.

ووفقاً لتقارير صحافية، أسفر الهجوم عن تفجير ثلاث عجلات مفخخة ومستودع للذخيرة والأحزمة والعبوات الناسفة ومقتل وجرح العشرات من أفراد التنظيم.

وأكد أمين أن الضربات على معاقل داعش لن تتوقف أكانت في سوريا أم في أي مكان آخر.

وأضاف أن "قواتنا مستعدة لقصف قواعد العدو أينما كانت".

وختم بالقول: "نحن في القوة الجوية، الذراع الصلبة للقوات العراقية، لن نتردد في ضرب أي أهداف معادية تشكل خطراً محدقاً ببلادنا".

هل أعجبك هذا المقال؟

1 Di icons no
Captcha