اللاجئين |
2018-04-23

العراق يغلق مخيمات مع عودة النازحين إلى ديارهم


صورة نشرت عبر الإنترنت في 3 آذار/مارس تظهر شاحنات تنقل نازحين من الأنبار من مخيم نزوح إلى منازلهم الأصلية. [حقوق الصورة لوزارة الهجرة والمهجرين]
صورة نشرت عبر الإنترنت في 3 آذار/مارس تظهر شاحنات تنقل نازحين من الأنبار من مخيم نزوح إلى منازلهم الأصلية. [حقوق الصورة لوزارة الهجرة والمهجرين]

أعلنت الحكومة العراقية الجمعة، 20 نيسان/أبريل، أنها أغلقت 20 مخيما لإيواء النازحين، بعد إعادة العائلات التي كانت قاطنة فيها إلى منازلهم الأصلية.

وأكدت الحكومة أن ملف إرجاع العائلات التي نزحت نتيجة اجتياح تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) يشكل هدفا استراتيجيا للعراق.

ولتحقيق ذلك، تسعى السلطات إلى تخطي كل العراقيل التي تحول دون عودة النازحين إلى ديارهم، وفي مقدمتها إعادة إعمار البنية التحتية المدمرة في المناطق المحررة.

وقال علي عباس جهاكير من وزارة الهجرة "أغلقنا 20 مخيما كان معظمها موجود في بغداد وفي محافظتي الأنبار وصلاح الدين".

وأضاف في حديث لديارنا أنه تم إغلاق المخيمات بعد أن أعيدت كل العائلات التي كانت مقيمة فيها إلى منازلها في المدن المحررة، عقب جهود لتنظيف تلك المناطق من مخلفات الحرب وإعادة تأمين الخدمات الأساسية.

وأشار إلى أن الوزارة تستعد لإغلاق خمسة مخيمات أخرى "كما تخطط لدمج بعض المخيمات المتفرقة داخل المحافظات لتسهيل إدارتها وتقديم الخدمات الإيوائية للقاطنين فيها".

وتابع أن عدد المخيمات وصل إلى 125 مخيما، أغلبها موجود في محافظة نينوى.

وذكر أن عدة مناطق محررة وخاصة في غرب مدينة الموصل لا تزال غير مؤهلة بعد من الناحية الخدمية ومنازل النازحين فيها أغلبها مدمر.

الاهتمام بالنازحين

ونوّه بأن وزارة الهجرة تأخذ على عاتقها مسؤولية احتضان الأسر النازحة داخل المخيمات من خلال تزويدها بالمواد الغذائية ومستلزمات الإيواء وخدمات الرعاية الصحية والتعليم.

وتابع جهاكير "عندما تتاح الفرصة لإعادة تلك الأسر نقوم بنقلها من المخيمات لمناطق سكنها بالتنسيق مع وزارة النقل".

وأوضح أن الوزارة توفر لها المساعدة والدعم أثناء إعادة استقرارها في مناطقها الأصلية وعودتها لممارسة شؤونها الحياتية بصورة اعتيادية.

ولفت إلى أنه بحسب أحدث الإحصائيات المعدة من قبل الوزارة، تبلغ نسبة عودة النازحين 57 في المائة، مشيرا إلى أن الوزارة قالت في شباط/فبراير الماضي إن نحو 2.6 مليون من أصل خمسة ملايين نازح تقريبا عادوا إلى ديارهم.

وقال إن عمليات العودة "مستمرة بوتيرة عالية لا سيما في محافظتي الأنبار ونينوى".

ويسعى العراق إلى إرجاع أكبر عدد ممكن من النازحين إلى منازلهم قبل الانتخابات العامة التي ستجري في البلاد في 12 أيار/مايو المقبل.

وأكد جهاكير أن السلطات تعمل على ضمان ألا يضيع حق النازحين بالاقتراع، مبينا أنها "رفعت لمفوضية الانتخابات قوائم بأسماء 250 ألف نازح من المؤهلين للتصويت لا زالوا يعيشون بالمخيمات".

وأضاف أنه تم إعداد هذه القوائم "لاستخراج بطاقات انتخابية لهؤلاء النازحين تتيح لهم المشاركة بالانتخابات".

هل أعجبك هذا المقال؟

15 Di icons no
Captcha