إحتجاجات |

2018-04-20

كوادر طبية ورياضيون ينضمون لحركات الاحتجاج ضد هيئة تحرير الشام في إدلب

Di icons tw 35 Di icons fb 35

عاملون بالقطاع الطبي في مدينة إدلب يحتجون على استهداف النقاط الطبية في مدينة معرة النعمان من قبل هيئة تحرير الشام.  [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]
عاملون بالقطاع الطبي في مدينة إدلب يحتجون على استهداف النقاط الطبية في مدينة معرة النعمان من قبل هيئة تحرير الشام. [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]

انضم عاملون بالقطاع الطبي ورياضيون لعدد متزايد من الأهالي المشاركين في الاحتجاجات ضد وجود هيئة تحرير الشام وأفعالها في محافظة إدلب، بحسب ناشط محلي.

ففي الساعات الأخيرة، نظمت الكوادر الطبية احتجاجات بسبب استهداف الهيئة للمراكز الطبية خلال المعارك الدائرة مع جبهة تحرير سوريا، كما نظم الرياضيون وقفة إثر اعتقال الهيئة لأحد ابرز الرياضيين.

الناشط "هيسم الإدلبي" قال لديارنا إن هيئة تحرير الشام اعتقلت "إبراهيم سندة"، وهو رياضي معروف وملاكم حاصل على جوائز عديدة، ما دفع زملاءه إلى تنظيم وقفة تضامنية معه يوم الخميس، 19 نيسان/أبريل، في أحد ملاعب كرة القدم في مدينة الاتارب.


رياضيون في محافظة إدلب يحملون لافتات للاحتجاج ضد هيئة تحرير الشام على اعتقال الهيئة للملاكم "إبراهيم سندة".  [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]

رياضيون في محافظة إدلب يحملون لافتات للاحتجاج ضد هيئة تحرير الشام على اعتقال الهيئة للملاكم "إبراهيم سندة". [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]

حيث رفع الرياضيون المشاركون في الوقفة لافتات منددة بممارسات الهيئة.

ولفت "الإدلبي" إلى أن "سندة" "لم يكن الرياضي الوحيد الذي تعرض للاعتقال على يد الهيئة، حيث سبق أن قامت الهيئة منذ أيام باعتقال نادر الاطرش، وهو رئيس اتحاد كرة القدم في إدلب، وأفرجت عنه بعد يومين".

وأضاف "الإدلبي" أن العاملين في القطاع الطبي يشاركون أيضًا في الاحتجاجات، حيث نظم أطباء وممرضو مدينة إدلب وقفة احتجاجية ضد الهيئة بسبب تعمدها استهداف النقاط الطبية في مدينة معرة النعمان.

وطالبوا الهيئة خلال الوقفة بضرورة تجنب استهداف المراكز الطبية في معاركها مع الجماعات الأخرى.

الهيئة تواجه مقاومة شرسة

ولفت "الإدلبي" إلى أنه خلال محاولة الهيئة اقتحام مدينة معرة النعمان، واجهت مقاومة شديدة من أهالي المدينة وجبهة تحرير سوريا.

وأضاف أنه "في مواجهة تلك المقاومة، قصفت الهيئة أحياء المدينة بصورة مكثفة واستهدفت المستشفيات والنقاط الطبية بشكل مباشر، ما أدى إلى خروج بعضها عن العمل وتعرض نقاط أخرى لأضرار جسيمة".

وتابع "الإدلبي" أن آخر المواجهات بين أهالي المنطقة وعناصر الهيئة وقعت يوم الخميس، حيث اندلعت اشتباكات بين أهالي مدينة سرمدا والتنظيم المتطرف.

وأوضح أن الاشتباكات اندلعت بعد قيام الهيئة بافتتاح مكتب تجنيد في المدينة مستغلة الأوضاع الاقتصادية المتردية لكثير من الأهالي لإغرائهم بمرتبات مغرية.

وأضاف أن هذا دفع الأهالي إلى الاعتراض ومطالبة الهيئة بإغلاق المكتب ومغادرة المدينة نهائيًا.

وقد أدى هذا إلى اندلاع مواجهات بين الطرفين وقيام عناصر الهيئة بإطلاق النار، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بجراح.

هل أعجبك هذا المقال؟

1 Di icons no
Captcha