إحتجاجات |
2018-04-16

هيئة تحرير الشام تخرق الهدنة وتجتاح معرة النعمان

  • * معلومات ضرورية


شباب معرة النعمان يشاركون في جنازة صديق لهم قُتل خلال الهجوم الذي شنته هيئة تحرير الشام على المدينة يوم الأحد، 15 نيسان/أبريل. [حقوق الصورة لهاني النعمان]
شباب معرة النعمان يشاركون في جنازة صديق لهم قُتل خلال الهجوم الذي شنته هيئة تحرير الشام على المدينة يوم الأحد، 15 نيسان/أبريل. [حقوق الصورة لهاني النعمان]

نفذت هيئة تحرير الشام يوم الأحد، 15 نيسان/أبريل، هجوماً مفاجئاً على مدينة معرة النعمان في شمال شرقي سوريا في محاولة للسيطرة عليها، خارقة الهدنة التي عقدتها مع جبهة تحرير سوريا والتي صمدت أياماً قليلة فقط.

وأوضح أحد الناشطين في معرة النعمان، هاني النعمان، أن الهجوم بدأ فجر الأحد واستمر القتال حتى ساعات المساء.

وبهجومها على المدينة في محافظة إدلب، خرقت هيئة تحرير الشام الهدنة التي عقدتها مع جبهة تحرير سوريا، وهي تحالف جديد يضم حركة نور الدين الزنكي وحركة أحرار الشام إضافة إلى فصائل أخرى من المعارضة.


مقاتلو هيئة تحرير الشام في شوارع محافظة إدلب. يسعى التحالف المتطرف الذي تهيمن عليه جبهة النصرة سابقاً، إلى السيطرة على المحافظة بأكملها. [حقوق الصورة لهاني النعمان]

مقاتلو هيئة تحرير الشام في شوارع محافظة إدلب. يسعى التحالف المتطرف الذي تهيمن عليه جبهة النصرة سابقاً، إلى السيطرة على المحافظة بأكملها. [حقوق الصورة لهاني النعمان]

وأشعل الهجوم معارك على مشارف المدينة استمرت حتى المساء، مع نجاح مقاتلي جبهة تحرير سوريا في منع تقدم هيئة تحرير الشام.

وأشار النعمان إلى أن "هذا الهجوم هو الأعنف الذي تشنه هيئة تحرير الشام، إذ استخدمت فيه العربات المدرعة والدبابات والمدفعية الثقيلة".

وأضاف أن أعنف المعارك جرت عند أطراف المدينة الشرقية والشمالية والجنوبية، خصوصاً عند محطتي الكهرباء والمياه وحاجز الناعورة.

ونقل النعمان عن مصادر محلية قولها إن هيئة تحرير الشام خسرت خلال المعارك أكثر من 25 عنصراً من مقاتليها وأصيب عشرات آخرون بجروح، فيما اعتقلت جبهة تحرير سوريا عدداً آخر.

في المقابل خسرت جبهة تحرير سوريا خلال المعارك ثلاثة من مقاتليها.

وتحدث عن مقتل مدني من معرة النعمان وجرح 10 آخرين، تتم معالجتهم داخل المدينة.

السكان يرفضون الخضوع

وأكد النعمان أن أهالي معرة النعمان سبق لهم أن أعلنوا رفضهم الخضوع لسيطرة هيئة تحرير الشام، وذلك بعد محاولتها وضع اليد على المجلس المحلي والمؤسسات الخدماتية والمالية كافة.

وأردف أن الهيئة كانت تحاول عبر ذلك السيطرة على أهالي المدينة وفرض الضرائب عليهم، مشيراً الى أن المدينة تقف يداً واحدة في رفض هذا الأمر.

وعن المعارك الدائرة، قال إنه "على رغم من الدعم الذي تقدمه جبهة تحرير سوريا، فأبناء المدينة هم الذين يقاتلون لحماية مدينتهم".

ولفت النعمان إلى أن الهجوم على معرة النعمان ترافق مع هجوم شنته هيئة تحرير الشام في منطقة ريف إدلب الجنوبي.

وانتهى هذا الهجوم بإحكام الهيئة سيطرتها على معبر مورك ومدينة خان شيخون وبلدات الشيخ مصطفى وموقة وكفرعين وحيش وصهيان والشيخ دامس وكفرمزدة ومدايا والعامرية.

وكشف النعمان أن هيئة تحرير الشام ما زالت تخوض معارك ضارية مع جبهة تحرير سوريا عند أطراف منطقة تل عاس.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha