أمن |
2018-04-06

حملات أمنية تدمر مقرات لداعش في ديالى


قوات عراقية تعثر على أحد المواقع السرية لتنظيم ’الدولة الإسلامية‘ في ديالى. [حقوق الصورة لقيادة شرطة ديالى ]
قوات عراقية تعثر على أحد المواقع السرية لتنظيم ’الدولة الإسلامية‘ في ديالى. [حقوق الصورة لقيادة شرطة ديالى ]

أعلنت قيادة عمليات ديالى يوم الجمعة 6 نيسان/أبريل، أن القوات العراقية قد دمرت مواقع سرية تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) كان التنظيم قد أقامها في مناطق نائية بالمحافظة.

وقال قائد العمليات الفريق الركن مزهر العزاوي إن قوات القيادة تنفذ منذ يوم الاثنين وبمشاركة قوات الجيش والشرطة وسلاح الطيران عملية واسعة لتفتيش المناطق المحصورة بين ناحية قرة تبة وبحيرة حمرين في شمال شرق ديالى.

وقال في تصريح لديارنا إنهم تمكنوا من تدمير عدة مقرات سرية للمسلحين كانت موجودة في مناطق نائية ومموهة بشكل جيد للحيلولة دون اكتشافها من خلال عمليات الرصد والمراقبة الجوية.

وأوضح "دمرنا في هذه العملية 8 مضافات و3 ملاجئ تحت الأرض مرتبطة مع بعضها البعض بأنفاق كان الإرهابيون يستخدمونها".

ونوّه العزاوي أن القوات العراقية "أحرقت 4 زوارق و4 عجلات و3 دراجات نارية للإرهابيين في تلك المقرات، وفجرت أكداس من العتاد، ودمرت مؤن غذائية ومولدات كهربائية و3 خيم كانت تستخدم للتمويه".

فلول داعش تتحول لمجموعات صغيرة

ولفت إلى أنه وبالتزامن مع تلك العملية نفذت قوة من الاستخبارات التابعة لقيادة شرطة ديالى عملية خاصة في عمق منطقة وادي ثلاب الواقعة في شمال شرق بعقوبة.

وتمكنت القوة من "تدمير مقرات أخرى للإرهابيين كانت عبارة عن 3 مضافات كبيرة وتفجير حزامين ناسفين وحرق 4 دراجات نارية ومحطة شمسية صغيرة لتوليد الكهرباء".

وأضاف أنه جرى أيضا في العملية قتل اثنين من الإرهابيين كانا متواجدين بداخل المضافات أثناء الهجوم عليها.

وأكد أن العمليات الجارية تهدف "لتطهير جميع المناطق غير المأهولة في محافظة ديالى من بقايا العناصر الإرهابية"، مشيرا إلى أن الأهالي يتعاونون مع القوات العراقية بتزيودها بمعلومات دقيقة.

وذكر أن "تنظيم داعش انتهى في المحافظة ولم يعد له وجود سوى على شكل عصابات أو مجاميع صغيرة لا تتعدى كل مجموعة ثلاثة أو أربعة أفراد".

وأوضح أن هذه المجاميع محدودة العدد وأن عمليات مطاردتها والقضاء عليها متواصلة دون هوادة.

وشدد العزاوي "لقد حققنا نتائج جيدة ومنعنا العدو من إيجاد مواقع تتيح له فرصة إعادة تنظيم صفوفه ولملمة عناصره".

هل أعجبك هذا المقال؟

3 Di icons no
Captcha