أمن |

2018-03-13

الشرطة العراقية تدمر أوكاراً لداعش في الحويجة

Di icons tw 35 Di icons fb 35

صورة لعناصر من الشرطة الاتحادية في مخبأ لداعش بعد تدميره خلال عملية بضواحي الحويجة، نشرت على الإنترنت يوم الثلاثاء 13 آذار/مارس. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الاتحادية]
صورة لعناصر من الشرطة الاتحادية في مخبأ لداعش بعد تدميره خلال عملية بضواحي الحويجة، نشرت على الإنترنت يوم الثلاثاء 13 آذار/مارس. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الاتحادية]

دمرت الشرطة الفيدرالية العراقية "أهدافاً إرهابية اختارتها بعناية"، وذلك خلال عملية واسعة النطاق في ضواحي الحويجة بمحافظة كركوك الغربية، حسبما ذكرت قيادة الشرطة الاتحادية، يوم الثلاثاء، 12 آذار/مارس.

وقال مدير الإعلام العقيد عبد الرحمن الخزعلي، إن وحدات من قيادة الشرطة الاتحادية نفذت العملية بعد تلقي معلومات استخباراتية حول وجود مواقع سرية لداعش في ضواحي الحويجة.

وأضاف لديارنا أن قوة الشرطة تمكنت خلال ما وصفه بالعملية "السريعة والجيدة"، من تدمير "أهداف إرهابية اختارتها بعناية".


صورة لعنصرين من الشرطة الاتحادية يداهمان موقع لداعش في ضواحي الحويجة، نشرت على الإنترنت يوم الثلاثاء 13 آذار/مارس. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الاتحادية]

صورة لعنصرين من الشرطة الاتحادية يداهمان موقع لداعش في ضواحي الحويجة، نشرت على الإنترنت يوم الثلاثاء 13 آذار/مارس. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الاتحادية]

وأكد الخزعلي أن الهجوم المباغت "دمر العشرات من الأنفاق والمخابئ والأوكار السرية لعناصر داعش والتي جرى تسويتها بالأرض".

وأشار إلى "ضبط كميات كبيرة من الذخيرة والعبوات الناسفة، تم التخلص منها بتفجيرها في أماكن آمنة".

ولم يشهد الهجوم أي صدامات، وفقاً للخزعلي، إذ أن قوات الشرطة لم تعثر على مسلحين متحصنين في هذه المواقع، مضيفاً أن العملية العسكرية تخللتها عمليات تفتيش للمناطق القريبة من المواقع لتقفي أثر عناصر داعش واعتقالهم.

وشملت المناطق قرى وبلدات عدة بينها السعدونية، وادي أم الخناجر، وادي زغيتون، قرية الكبة الرفاعية، الرشاد، الرياض وداقوق.

وأكد الخزعلي أن العمليات "لن تتوقف حتى يتم استئصال كل الخلايا الإرهابية المختبئة في المناطق المحررة من محافظة كركوك، وإزالة خطرها".

عملية للجيش في ديالى

وكشف الخزعلي أن الجيش العراقي شن يوم الاثنين، بمشاركة متطوعين محليين، عملية مماثلة في مناطق محافظة ديالى المحاذية لمحافظة صلاح الدين.

وأشار الخزعلي إلى أن هذه العملية "تندرج ضمن سلسلة العمليات التي تشنها القوات العراقية بجميع تشكيلاتها، التي تسعى إلى هدف واحد وهو القضاء على فلول داعش وجيوبه".

وبين المناطق التي شملتها العملية بلدات حوض الندا، وداي ثلاب، وادي قزلاقس، الواقعة إلى الشمال الشرقي من مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى.

وتأتي هذه الحملة الأمنية في أعقاب الهجمات التي استهدفت مدنيين، بينها الاعتداء الذي وقع ليل الأحد وذهبت ضحيته عائلة مكونة من خمسة أفراد، حين توقفت سيارتهم عند نقطة تفتيش وهمية لعناصر داعش على الطريق السريع الذي يربط كركوك ببغداد،

هل أعجبك هذا المقال؟

1 Di icons no
Captcha