أمن |

2018-02-14

القوات المشتركة تطهر منطقة طوز خورماتو من فلول داعش

Di icons tw 35 Di icons fb 35

قوات مشتركة تنتشر في القرى والمناطق المحيطة بمدينة طوز خورماتو الواقعة شرقي صلاح الدين، في صورة نشرت على الانترنت في 7 شباط/فبراير. [حقوق الصورة لقيادة فرقة الرد السريع]
قوات مشتركة تنتشر في القرى والمناطق المحيطة بمدينة طوز خورماتو الواقعة شرقي صلاح الدين، في صورة نشرت على الانترنت في 7 شباط/فبراير. [حقوق الصورة لقيادة فرقة الرد السريع]

أعلنت القوات المشتركة يوم الثلاثاء، 13شباط/ فبراير، أنها تمكنت من رفع خطر الإرهاب عن مدينة طوز خورماتو الواقعة شرقي محافظة صلاح الدين.

وكانت القوات الأمنية قد شنت يوم 7 شباط/فبراير حملة تمشيط واسعة النطاق شملت المنطقة المحيطة بالمدينة بحثاً عن فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وقال مدير إعلام قيادة فرقة الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية، المقدم عبد الأمير المحمداوي، إن القوات الأمنية بحثوا عن قواعد داعش وخلاياها في المنطقة المحيطة بمدينة طوز خورماتو.

وتمتد هذه المنطقة حتى الحويجة ومحافظة ديالى وبعض قرى محافظة صلاح الدين.

وأضاف أن الفرقة المدرعة التاسعة في الجيش العراقي ومتطوعين محليين شاركوا في هذه الحملة، بالتنسيق مع قوات البشميركة الكردية وبإسناد من طيران الجيش والتحالف الدولي.

وأكد المحمدواي أن العملية أثمرت عن "نتائج مهمة".

وأوضح أن القوات المشتركة تمكنت من تطهير خمس آبار نفطية تقع حول طوز خورماتو، فضلا عن تفتيش عدة قرى أبرزها جبل شيخ ميدان، بلكالة السالم، بلكالة الكبرى وقلخاني الصغرى.

وقضت أيضاً على "عدد من الإرهابيين".

وأشار إلى "تفكيك عشرات العبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون على طرقات تقدم القطعات العسكرية"، وتدمير معسكر لداعش وثلاثين مخبأ لها وسيارات.

'طوز خرماتو' تحت السيطرة

وشدد المحمداوي على إحكام القوات قبضتها على المدينة ومحيطها.

وأكد "تمكنها من رفع خطر الإرهاب عن المنطقة بكاملها وتأمينها، وبات الوضع الأمني مستتباً فيها".

ونوّه المحمداوي بأن الحملة رافقتها جهود لإعادة النازحين بهدف تعزيز الاستقرار وترسيخ التعايش السلمي بين كافة مكوناتها الاجتماعية.

وقال: "أمنا عودة أربعة آلاف نازح من مختلف الطوائف والقوميات إلى بيوتهم، وبدأوا بممارسة حياتهم اليومية بصورة طبيعية وبأمان".

وضمن مساعي تثبيت الأمن، أوضح أن "قواتنا تنتشر في كل مكان، وهي المسؤولة حالياً عن حفظ الأمن هناك".

ولفت إلى إعادة افتتاح مركز شرطة طوز خورماتو ومراكز أخرى في مناطق مجاورة للمدينة وهي سليمان بيك، آمرلي ويكنجة.

وتابع أن "هذه المراكز ستعمل بالتعاون مع الأهالي على مكافحة أي مخاطر تهدد حياتهم وضمان إنفاذ سيادة القانون والنظام".

هل أعجبك هذا المقال؟

3 Di icons no

0 تعليق

Captcha