أمن |
2018-02-02

العراق يصلح خطوط سكك الحديد المدمرة من داعش


صورة تظهر فيها قطارات المسافرين على خط بغداد-سامراء الذي أعيد فتحه مؤخرا. [حقوق الصورة للشركة العامة لسكك الحديد العراقية التابعة لوزارة النقل]
صورة تظهر فيها قطارات المسافرين على خط بغداد-سامراء الذي أعيد فتحه مؤخرا. [حقوق الصورة للشركة العامة لسكك الحديد العراقية التابعة لوزارة النقل]

تعمل وزارة النقل العراقية على إصلاح خطوط سكك الحديد التي دمرها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وقد أعلنت في هذا الصدد إعادة فتح خط بغداد-سامراء.

وأكد عبد الستار محسن مدير إعلام شركة سكك الحديد العراقية لديارنا أنه سيعاد أيضا افتتاح خطوط أخرى كانت متضررة.

وقال إن الكوادر الفنية "انتهت من إصلاح جميع الأضرار التي ألحقها الإرهابيون بخط بغداد-سامراء"، مضيفا أن "الخط عاد إلى الخدمة بعد انقطاع عن العمل دام أكثر من ثلاث سنوات".


عادت قطارات المسافرين إلى الخدمة على خط بغداد-سامراء الذي أعيد فتحه مؤخرا. [حقوق الصورة للشركة العامة لسكك الحديد العراقية التابعة لوزارة النقل]

عادت قطارات المسافرين إلى الخدمة على خط بغداد-سامراء الذي أعيد فتحه مؤخرا. [حقوق الصورة للشركة العامة لسكك الحديد العراقية التابعة لوزارة النقل]

وكان عناصر داعش قد خربوا الخط الذي يمتد على مسافة 121 كيلومترا وهو من أقدم خطوط سكك الحديد في العراق.

وشملت أعمال إعادة التأهيل إصلاح واستبدال الامتدادات الحديدية والسداد الترابية التي تضررت جراء عمليات التفجير المتعمد لها، بالإضافة إلى التحقق من سلامة الخط لضمان جاهزيته لاستقبال قطارات المسافرين.

وقبل ظهور داعش عام 2014، كان خط بغداد-سامراء من خطوط سكك الحديد الأكثر نشاطا في العراق، وكان الكثير من الناس يعتمدونه لزيارة الأماكن الدينية والأثرية.

وأوضح محسن أن "قطاع السكك نال نصيبه الأكبر من الضرر على يد العناصر الإرهابية" التي ألحقت ضررا كبيرا بالخطوط الحديدية في غرب العراق.

وذكر أن مسلحي التنظيم ألحقوا الدمار أيضا بالخطوط الواقعة في شمال البلاد، ولا سيما بين مدينتي تكريت والموصل حيث "خرجت سكك تمتد لمسافات طويلة من الخدمة نتيجة تفجيرها أو العبث بها".

وأضاف أنه جرى تدمير أو سرقة قطارات المسافرين وعربات شحن البضائع، فضلا عن المحطات الرئيسية والثانوية.

إعادة إعمار قطاع سكك الحديد

وأشار محسن إلى أن إعادة إعمار قطاع سكك الحديد في العراق سيتطلب أموالا طائلة، إلا أن شركته تسعى لإصلاح ما يمكن إصلاحه بما يتاح لها من أموال وهي تستعد قريبا لإعادة تشغيل خط سكة حديد الفلوجة-أبو غريب الذي يربط العاصمة بغداد بمدينة الفلوجة.

ولفت إلى أن أعمال تأهيل واسعة تجري حاليا على هذا الخط بالتزامن مع جهود رامية إلى رفع العبوات الناسفة والألغام التي زرعتها داعش على جوانب السكة الحديدية.

من جانبه، أكد سالم موسى المتحدث باسم وزارة النقل في حديث لديارنا أن إعمار قطاع السكك هو من أولويات وزارته.

وذكر أن الوزارة "تتبع خطة استراتيجية تهدف لتأهيل جميع خطوط سكك الحديد المتضررة بسبب الإرهاب".

وتابع أنه بالإضافة إلى خدمة نقل المسافرين، يُستخدم خط بغداد-سامراء لنقل البضائع. وأضاف أن تأهيله وتشغيله من جديد سيساعد في تنشيط الحركة التجارية والاقتصادية.

ولفت موسى إلى قرب تشغيل الخط الممتد بين مدينتي القائم وعكاشات في غرب العراق، مشيرا إلى أن الاستثمار في قطاع سكك الحديد "سيعود بالفائدة الكبيرة على المناطق المحررة وعلى البلد بشكل عام".

وفي هذا الإطار، قال الخبير الاقتصادي باسم جميل أنطوان لديارنا إن إعادة فتح خط بغداد-سامراء سيساهم إلى حد كبير في إنعاش المناطق التي تأثرت سلبا بالإرهاب.

وشدد على أن هذا الخط هو من "الخطوط الرئيسية وتشغيله يعني زيادة أعداد المسافرين وتعزيز النشاط السياحي وحركة التجارة".

ولفت أيضا إلى أهميته في "نقل المحروقات وتجهيز الأهالي في المناطق المحررة باحتياجاتهم الضرورية من البضائع والسلع الغذائية فضلا عن مساهمته في دعم جهود إعادة الإعمار هناك".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha