صحة |

2018-01-30

إعادة افتتاح مستشفى بديالى في مرحلة ما بعد داعش

Di icons tw 35 Di icons fb 35

فريق طبي يعالج مريضة في مستشفى جلولاء العام بمحافظة ديالى التي تقع شمال شرق العراق، علمًا أنه أعيد فتح المستشفى رسميًا في 10 كانون الثاني/يناير. [الصورة من صفحة مستشفى جلولاء العام على فيسبوك]
فريق طبي يعالج مريضة في مستشفى جلولاء العام بمحافظة ديالى التي تقع شمال شرق العراق، علمًا أنه أعيد فتح المستشفى رسميًا في 10 كانون الثاني/يناير. [الصورة من صفحة مستشفى جلولاء العام على فيسبوك]

أعلنت وزارة الصحة العراقية أن مستشفى جلولاء العام في محافظة ديالى التي تقع شمال شرق العراق قد أعيد إلى الخدمة رسميًا في 10 كانون الثاني/يناير.

وأوضح مدير إعلام دائرة صحة ديالى فارس العزاوي إن المستشفى يعتبر من أكبر المستشفيات بالمحافظة وتضرر بشكل كبير عند اجتياح تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) ديالى منذ 4 سنوات.

وأضاف لديارنا أن أعمال إعادة التأهيل بدأت بعد عام من ذلك عند طرد داعش من المحافظة.

وقال "نظرا لحجم الخراب الكبير الذي لحق بالقسم الرئيسي بالمستشفى وأجنحته، لم يكن بوسع المستشفى سوى تقديم خدمات صحية محدودة للمرضى".

وتمت إعادة تأهيل المستشفى بالكامل، كما جُهز بالمعدات الحديثة الضرورية لإجراء الفحوصات الطبية الاعتيادية والعمليات الجراحية.

وتابع "يعمل المستشفى اليوم بكامل طاقته وتغطي خدماته نحو 100 ألف نسمة يعيشون في مدينة جلولاء ومنطقة حوض حمرين".

وأشار العزاوي إلى أن المستشفى الذي يتسع حاليًا لخمسين سريرا يقدم خدمات علاجية لمختلف الحالات المرضية الطارئة والمستعصية، كما يسمح بإجراء العمليات الجراحية المعقدة.

إعادة افتتاح مرافق الرعاية الصحية

وذكر أنه "بإعادة إعمار هذا المبنى، لم يتبق سوى المستشفى العام في مدينة السعدية المجاورة لجلولاء، وهو مستشفى آخر مدمر على يد مسلحي داعش في ديالى".

وقال العزاوي إن أعمال التأهيل في مستشفى السعدية الذي يتسع لثلاثين سريرا شارفت على الانتهاء.

وتابع أنه عندما كان مستشفى جلولاء متوقفًا عن العمل، أعادت دائرة صحة ديالى فتح مركز صحي في مدينة العظيم الواقعة ضمن حوض حمرين.

وشدد على أنه تم تأمين كوادر صحية لجميع المستشفيات والمراكز الطبية التي أعيد تأهيلها.

ومن جانبه، أشار عمر الكروي عضو مجلس محافظة ديالى عن منطقة حوض حمرين، إلى أن عملية تأهيل مستشفى جلولاء شملت أقساما ومبان عدة.

وأوضح لديارنا أن من بينها "صالات العمليات الجراحية والطوارئ والولادة وردهات العناية المركزة ومراكز الفحص والأشعة التشخيصية وكذلك العيادة المركزية".

وأكد الكروي أن معظم هذه المباني كانت قد حولت إلى كومة أنقاض، مضيفًا أن عناصر داعش سرقوا محتوياتها ومعداتها الطبية.

ولفت إلى أن دائرة صحة ديالى جهزت المستشفى بأجهزة طبية مختلفة كجهاز الرنين المغناطسي والمفراس والأشعة والأدوية واللقاحات وإمدادات الإسعاف الفوري.

خدمة السكان المحليين

وجرت إعادة تأهيل المستشفى بدعم مباشر من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمات دولية أخرى، كما أجرت منظمة أطباء بلا حدود دورات تدريبية للكادر الطبي.

وفي هذا السياق، قال عضو مجلس محافظة ديالى خضر مسلم لديارنا إن إعادة افتتاح مستشفى جولولاء ستساعد العائلات "التي اضطرت إلى قطع مسافات بعيدة للوصول إلى مستشفيات في بعقوبة والمقدادية".

وأشار مسلم إلى أن مشروع إعادة إعمار المستشفى هو جزء من حملة الاستقرار التي تشرف عليها حكومة ديالى المحلية وتهدف إلى إعمار المناطق المتضررة جراء أفعال داعش.

وبدأ المستشفى يستقبل يوميًا أعدادا كبيرة من المرضى.

وقالت ميادة علي وهي سيدة خمسينية من جلولاء جاءت برفقة زوجها لتلقي العلاج لآلام المفاصل، "إننا نشعر الآن بالراحة. لا أتخيل كيف سيكون حالنا لو لم يعاد تأهيل المستشفى".

هل أعجبك هذا المقال؟

1 Di icons no
Captcha