أمن |
2018-01-25

خطة للقوات العراقية لتطهير هيت من فلول داعش


قوات الأمن العراقية تحيي السكان المحليين خلال الاستعراض الذي جرى في هيت بمناسبة يوم عيد الشرطة في 9 كانون الثاني/يناير. [الصور لصفحة مكتب محافظ هيت على موقع الفيسبوك]
قوات الأمن العراقية تحيي السكان المحليين خلال الاستعراض الذي جرى في هيت بمناسبة يوم عيد الشرطة في 9 كانون الثاني/يناير. [الصور لصفحة مكتب محافظ هيت على موقع الفيسبوك]

ذكرت الإدارة المحلية يوم الخميس، 25 كانون الثاني/يناير، أن قوات الأمن العراقية تنفذ خطة أمنية للقضاء على أي عناصر متبقة من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في مدينة هيت بمحافظة الأنبار.

وتشارك في الحملة قوات من الفرقة السابعة للجيش وقيادة عمليات الجزيرة، وفوج الاستجابة السريعة الثامن التابع لشرطة هيت، وأبناء العشائر.

وأشار قائم مقام هيت مهند العبيدي إلى أن الحملة تشمل إجراءات أمنية عدة مثل "تعزيز الدوريات وعمليات البحث عن مخابئ الارهابيين وتعقب الخلايا النائمة ومهاجمتهم في عمليات وقائية".

وعززت القوات العراقية أيضاً مصادر المعلومات الاستخباراتية عبر العمل الوثيق مع السكان المحليين، وفقا لما ذكره لديارنا.

وأوضح أن الحملة تقوم على "الأخذ بعين الاعتبار كل المعلومات الأمنية المواردة سواء كانت صحيحة أم لا، والتعامل معها بجدية فائقة من أجل عدم منح الإرهابيين أي فرصة للعبث بأمن المدينة وتهديد حياة السكان".

وأضاف أن الوضع الأمني فى هيت مستقر الآن، مؤكداً أن "المواطنين يدعمون كافة الجهود الأمنية ويبدون عزماً أكبر على التعاون مع الشرطة والجيش".

عودة الخدمات العامة

من ناحية أخرى، أكد العبيدي أن إدارة هيت المحلية تعمل ما بوسعها لإرجاع الخدمات وإصلاح كل قطاعات البنية التحتية التي دمرها تنظيم داعش.

وقال إن حملة إعادة إعمار هيت انطلقت مباشرة بعد استعادة المدينة من قبضة تنظيم داعش في 14 نيسان/أبريل 2016.

وذكر أن " نسبة الدمار في المدينة كانت كبيرة، لكننا وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والصندوق العراقي للإعمار والوزارات المعنية، نجحنا في تخطي الكثير من العقبات وتحقيق إنجازات جيدة".

وتابع أن خدمات الكهرباء والماء تغطي اليوم جميع أحياء هيت، لافتاً إلى إعادة تأهيل المستشفى العام بالمدينة ومراكز الرعاية الصحية الأولية وإعمار أغلب المدارس المدمرة.

وأكد انطلاق العمل بإعمار جسر هيت الرئيس الذي تضرر بلغت بنسبة 90 في المائة.

وأوضح أن "شركة آشور العامة التابعة لوزارة الإعمار، هي التي تتولى إعادة تأهيله خلال فترة عمل لا تتجاوز ستة أشهر.

وذكر أنه يجري العمل على تزفيت عدد من الطرقات، بينها الطريق السريع الرابط بين هيت والرمادي.

هل أعجبك هذا المقال؟

1 Di icons no
Captcha