Di badge ar
Di banner ar
أمن |
2018-01-18

القوات العراقية تتسلم مخافر لتأمين الحدود مع سوريا

  • * معلومات ضرورية


مقاتل عراقي يلوح بالعلم الوطني وهو يتقدم شاحنات صغيرة تنقل عناصر من القوات العراقية أثناء تقدمها في محافظة الأنبار، على بعد 20 كيلومتراً شرقي مدينة راوة في الصحراء الغربية المتاخمة لسوريا، في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 . [أحمد الربيعي/وكالة الصحافة الفرنسية]
مقاتل عراقي يلوح بالعلم الوطني وهو يتقدم شاحنات صغيرة تنقل عناصر من القوات العراقية أثناء تقدمها في محافظة الأنبار، على بعد 20 كيلومتراً شرقي مدينة راوة في الصحراء الغربية المتاخمة لسوريا، في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 . [أحمد الربيعي/وكالة الصحافة الفرنسية]

اعلنت قيادة حرس الحدود العراقية يوم الخميس، 18 كانون الثاني/يناير، أن التحالف الدولي زود القوات العراقية بمخافر حدودية جاهزة لتثبيتها على طول الحدود مع سوريا.

وفي حديث لديارنا، قال قائد قوات الحدود الفريق الركن حامد عبد الله إبراهيم، إن "قوات التحالف الدولي بدأت ببرنامج لتجهيز قواتنا بمخافر سريعة ومتكاملة".

وأضاف أن "قسماً منها وصل إلى قاعدة عين الأسد العسكرية في غرب محافظة الأنبار"، مشيراً إلى أن المخافر مزودة بأنظمة اتصال وبتجهيزات عسكرية حديثة وتحصينات مختلفة.

وتابع أن كل مخفر مجهز بعجلتين عسكريتين.

وأكد إبراهيم أن أفراد قوات الحرس باشروا التدريب على استخدام التقنيات والأجهزة المرتبطة بعمل تلك المخافر.

وأردف أن "المخافر سيتم نصبها على طول الشريط الحدودي مع الجانب السوري باعتبار أن هذه الحدود الطويلة تمثل تحدياً كبيراً لقواتنا".

ولفت إلى أن منظومة المخافر التي كانت قوات الحدود تستخدمها سابقاً على هذا الشريط تضررت كلها أثناء اجتياح عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) لمناطق واسعة من العراق عام 2014.

وتحدث إبراهيم عن "تدمير أكثر من 213 مخفراً وملحقاً مهدمة"، لافتاً إلى أن قوات حرس الحدود تعتمد حاليا على الخيم والكرفانات.

وسبق للحكومة أن أعلنت في 5 كانون الأول/ديسمبر الماضي، عن خطة "شاملة" تهدف إلى حماية الحدود مع سوريا والتصدي لتسلل المسلحين.

ويشارك التحالف الدولي في دعم الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية بهذا الصدد عبر تزويد منظومة الدفاع عن الحدود بأحدث وسائل الملاحقة والمراقبة إضافة إلى الأسلحة والآليات العسكرية.

ويقوم التحالف أيضاً بتدريب قوات الحرس الحدودي على المهارات القتالية والفنية في ضبط الحدود.

وأكد إبراهيم إن هذا الدعم ساعد على "بناء قوات تتمتع اليوم بخبرة وكفاءة جيدة في تنفيذ الواجبات الخاصة بمطاردة العدو واستهداف مقراته ومكافحة كل محاولاته لتهديد أمن الحدود".

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 4
Di banner ar
Captcha