أمن |

2018-01-18

عشائر ديالى تساعد القوات العراقية على القضاء على فلول داعش

Di icons tw 35 Di icons fb 35

صورة نشرت في 6 كانون الثاني/يناير في يوم ذكرى تأسيس الجيش العراقي، تظهر تجمعاً لشخصيات وزعماء عشائر من محافظة ديالى للتعبير عن دعمهم للقوات الأمنية. [حقوق الصورة لقيادة شرطة ديالى]
صورة نشرت في 6 كانون الثاني/يناير في يوم ذكرى تأسيس الجيش العراقي، تظهر تجمعاً لشخصيات وزعماء عشائر من محافظة ديالى للتعبير عن دعمهم للقوات الأمنية. [حقوق الصورة لقيادة شرطة ديالى]

أعلن ما لا يقل عن مائة شخصية عشائرية في منطقة حوض الندا بمحافظة ديالى دعم حملة عراقية لطرد فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من مخابئهم في المحافظة.

وشاركت القوات العراقية في حملة لتنظيف المنطقة من فلول عناصر داعش الذين كانوا مختبئين في البساتين بالمحافظة.

وقال الشيخ هيثم الحوم في حديث لديارنا إن "قبيلة الندا على أتم الاستعداد لتقديم العون اللازم لرجال الشرطة والجيش حتى يتمكنوا من اصطياد خلايا عناصر داعش".

وأضاف "إننا نعلن ومن هذا المنبر انتفاضتنا الكبرى ضد زمر الإرهاب وأيادينا مع أيادي أبناء قواتنا حتى لا تتحول منطقتنا إلى مأوى آمن لفلول الإرهابيين".

وأكد "منطقتنا تقع ضمن مساحة تزيد عن 25 كيلومتراً مربعاً وتمتد لمناطق عدة في شرق محافظة ديالى"، كالسعدية وجلولاء وحمرين.

ولفت إلى أن مساحة المنطقة وبيئتها الوعرة والمعقدة سمحت لعناصر داعش "بالبقاء بعيدين نوعاً ما عن أنظار قوات الأمن وشن الهجمات اليائسة".

يُذكر أن عناصر داعش لطالما استخدموا حوض الندا كمخبأ لهم.

ومنذ طرد القوات العراقية داعش من ديالى في كانون الثاني/يناير 2015، تشن هذه القوات بين الحين والآخر حملات دهم وملاحقة ضد العناصر الفارين إلى المنطقة.

وساهمت تلك الحملات في الحد من نشاط تنظيم داعش، إلا أنها لم تقضِ عليه تماماً.

هجوم يستهدف منزل شيخ عشائري

وفي 6 كانون الثاني/يناير، هاجم مسلحون منزل الحوم.

وأوضح "هاجموا منزلي بسيارة مفخخة وثلاثة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة".

وأشار إلى أن المسلحين قتلوا، إلا أن تفجير السيارة تسبب في مقتل زوجته وجرح ابنته وابنة أخت زوجته.

هذا، ولحقت أضرار بمنزل الحوم وبممتلكاته الخاصة.

ووقع الهجوم بعد إصدار الحوم بياناً حذر فيه خلايا داعش من "حرب حتى الموت"، معلناً أنه سيتبرأ من أي عضو من قبيلته يتبين أنه يدعم المسلحين.

وتابع الحوم "هذا ليس أول هجوم من نوعه يستهدف قبيلتي المعروفة بمناهضتها للإرهابيين".

وقال الحوم إنه منذ سنتين، شن التنظيم هجوما عنيفا في حوض الندا، مما أسفر عن مقتل 15 رجلا وإصابة 37 آخرين، غالبيتهم من أقربائه.

وشدد "نحن ثابتون على مواقفنا ولن تثني هجمات الإرهابيين عزيمتنا على دحرهم واستئصالهم من منطقتنا".

دعم قوي للقوات العراقية

وبدوره، قال المتحدث باسم قيادة شرطة محافظة ديالى العقيد غالب العطية لديارنا إن لدى شرطة ديالى شراكة وثيقة مع كل أبناء العشائر والأهالي.

وأضاف "إننا نساند كل المواقف الشعبية الرامية لمساعدتنا في مطاردة الإرهابيين وإنهاء وجودهم في أي مكان من محافظتنا. مسؤولياتنا مشتركة وأهدافنا واحدة".

وأشار إلى أن شرطة ديالى تعمل مع قوات عمليات دجلة بصورة مستمرة لإيجاد وتدمير مخابئ داعش في حوض الندا.

وأوضح أنه تم ضبط العديد من خلايا داعش النائمة بمساعدة السكان المحليين.

وفي 2 كانون الثاني/يناير، أطلقت قيادة شرطة ديالى وقوات دجلة حملة لملاحقة المسلحين في حوض الندا، بإسناد من طيران الجيش.

وشملت العملية قرى مياح وكريم الهيمص وغيرها.

وفي هذا السياق، قال رئيس اللجنة الأمنية بمجلس محافظة ديالى صادق الحسيني لديارنا إن "استهداف الشيخ الحوم جاء على خلفية دعوته الوطنية والبطولية لاستئصال الإرهاب".

وكشف الحسيني عن "ضرب أهداف إرهابية كثيرة في حوض الندا وفي مناطق أخرى مجاورة منها مطيبيجة وحوض حمرين وشمال المقدادية".

وأشار إلى مقتل 14 قياديا إرهابيا في تلك المناطق بعمليات استهداف نوعية جرت خلال الأسبوع الماضي.

وأكد "الإرهابيون ليسوا في مأمن وسنقتص منهم".

هل أعجبك هذا المقال؟

3 Di icons no

0 تعليق

Captcha