أمن |

2018-01-11

شرطة نينوى تلاحق فلول داعش في الموصل

Di icons tw 35 Di icons fb 35

صورة تظهر لافتة كتب عليها "هنا مقبرة الدواعش" وسط أنقاض مدينة الموصل القديمة في 9 كانون الثاني/يناير 2018. [أحمد الربيعي/وكالة الصحافة الفرنسية]
صورة تظهر لافتة كتب عليها "هنا مقبرة الدواعش" وسط أنقاض مدينة الموصل القديمة في 9 كانون الثاني/يناير 2018. [أحمد الربيعي/وكالة الصحافة الفرنسية]

أعلن قائد شرطة نينوى العميد الركن واثق الحمداني لديارنا أن شرطة المحافظة تنفذ خطة أمنية لملاحقة فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

كذلك، أعلنت قيادة شرطة المحافظة يوم الخميس، 11 كانون الثاني/يناير، اعتقال ثمانية من عناصر التنظيم كانوا مختبئين في صفوف المدنيين بمدينة الموصل.

وألقي القبض عليهم في أماكن متفرقة من حي القادسية الثانية، حسبما ذكر الحمداني.

وأكد أن المعتقلين لم يكن لديهم أي "نشاط سري"، لكنهم كانوا من الأعضاء الفاعلين في التنظيم في السابق.

وأشار إلى تواصل الجهود لتنظيف الموصل من خلايا داعش النائمة، وذلك ضمن خطة تجري بمشاركة قوات الجيش وسلاح الجو وبقية الأجهزة الأمنية.

وقال "نشن عمليات دهم وتفتيش يومية في عدة مناطق للكشف عن الإرهابيين والعثور على أوكارهم وخلاياهم".

وأضاف "اعتقلنا وقتلنا عدداً كبيراً منهم واستطعنا دحر مخططاتهم".

وأكد "زمام المبادرة بالهجوم بأيدينا وليس بيد العدو".

عمل جماعي

وتابع "مدننا تنعم اليوم بأمان كبير بفضل ذلك العمل الأمني الجماعي ودعم الأهالي غير المحدود لجهودنا".

وفي هذا الإطار، أعلنت شرطة نينوى في 30 كانون الأول/ديسمبر أنها قتلت 23 من عناصر داعش خلال أسبوع واحد في هجمات استهدفت مقرهم السري جنوبي الموصل.

وأوضح الحمداني "تلقينا بلاغات عن وجود وكر لإرهابيين في إحدى الجزر التي تتوسط نهر دجلة بمنطقة البوسيف [10 كيلومترات جنوب الموصل]".

وتحركت على الفور قوة مشتركة من شرطة نينوى والجيش، بإسناد مباشر من طيران التحالف الدولي.

ولفت إلى أن "القوات العراقية اشتبكت مع أفراد داعش المتحصنين داخل الوكر"، قائلاً إن 23 منهم قتلوا خلال الهجوم، في حين أصيب شرطي واحد.

وأضاف أن شرطة نينوى تعمل أيضاً على محاربة الجريمة المنظمة في الموصل.

وأوضح أنها نجحت في مطلع الأسبوع الجاري "بتفكيك عدة عصابات كان آخرها عصابة مؤلفة من خمسة أشخاص متهمين بارتكاب جرائم سطو مسلح وسرقة".

إضافة إلى ذلك، أطلقت الشرطة يوم الخميس سراح امرأتين مختطفتين في حي البكر.

وشدد الحمداني على جاهزية أفراد الشرطة للقتال، "وإنهم يعملون بمعنويات عالية على محاربة الإرهاب والجريمة لتوفير الأمن لأهالي الموصل".

هل أعجبك هذا المقال؟

5 Di icons no
Captcha