Di badge ar
Di banner ar
إرهاب |
2018-01-09

ارتفاع عدد القتلى في الانفجار الذي استهدف قاعدة للمتطرفين في إدلب

  • * معلومات ضرورية


يُزعم أن هذه الصورة التي اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي، أخذت بعد لحظات على وقوع الانفجار الذي استهدف ليلة الأحد 7 كانون الثاني/يناير، قاعدة للمتطرفين في مدينة إدلب.
يُزعم أن هذه الصورة التي اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي، أخذت بعد لحظات على وقوع الانفجار الذي استهدف ليلة الأحد 7 كانون الثاني/يناير، قاعدة للمتطرفين في مدينة إدلب.

أكد ناشط محلي لديارنا يوم الثلاثاء، استمرار ارتفاع حصيلة قتلى انفجار ليلة الأحد، 7 كانون الثاني/يناير الذي استهدف قاعدة فصيل متطرف (أجناد القوقاز) في وسط مدينة إدلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الانفجار أدى إلى مقتل 43 شخصاً على الاقل، بينهم 28 مدنياً.

وبين القتلى أيضاً 30 امرأة وخمسة أطفال.


عناصر من الدفاع المدني السوري يبحثون عن ضحايا عقب الانفجار الذي وقع الأحد، 7 كانون الثاني/يناير في مدينة إدلب. [الصورة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]

عناصر من الدفاع المدني السوري يبحثون عن ضحايا عقب الانفجار الذي وقع الأحد، 7 كانون الثاني/يناير في مدينة إدلب. [الصورة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]


عمليات الإنقاذ في مدينة إدلب يوم 7 كانون الثاني/يناير، في أعقاب انفجار ضخم أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 43 شخصاً. [الصورة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]

عمليات الإنقاذ في مدينة إدلب يوم 7 كانون الثاني/يناير، في أعقاب انفجار ضخم أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 43 شخصاً. [الصورة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]


عناصر أجناد القوقاز يحيطون بأميرهم، عبد الحكيم الشيشاني (في الوسط). استهدف هجوم الجماعة المتطرفة في 7 كانون الثاني/يناير في مدينة إدلب. [الصورة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]

عناصر أجناد القوقاز يحيطون بأميرهم، عبد الحكيم الشيشاني (في الوسط). استهدف هجوم الجماعة المتطرفة في 7 كانون الثاني/يناير في مدينة إدلب. [الصورة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]

وأصيب في الانفجار أكثر من 100 آخرين بعضهم في حالة حرجة، ما يرجح احتمال ارتفاع عدد القتلى.

واستهدف الهجوم أجناد القوقاز، وهو فصيل موالي لتحالف هيئة تحرير الشام التي تسيطر عليها جبهة النصرة سابقاً، وفقا لما ذكره الناشط الإعلامي في إدلب هيسم الإدلبي، والذي استخدم اسماً مستعاراً حفاظاً على سلامته.

وقال لديارنا إن الانفجار كان ضخماً ولحقت أضراره منطقة واسعة جداً من محيط المبنى المستهدف.

وأضاف أن المباني في المنطقة أصيبت باضرار جسيمة جعلت بعضها غير صالح بتاتاً للاستخدام.

استهداف الفصائل الأجنبية

واستهدف الهجوم بشكل واضح أجناد القوقاز، وهو فصيل يضمّ مقاتلين أجانب يتحدرون من بلدان الشيشان والقوقاز والبلقان.

وأوضح الإدلبي أن هذه الجماعة ظهرت في سوريا منتصف العام 2012 كفصيل تابع لتنظيم القاعدة، وتعتبر حالياً مستقلة على الرغم من تنسيقها عسكرياً مع هيئة تحرير الشام.

ويبلغ عددهم نحو 200 عنصر يقودهم أمير يدعى عبد الحكيم الشيشاني.

وأشار الإدلبي إلى أن "علاقة أجناد القوقاز مع هيئة تحرير الشام شهدت خلال الأسابيع الأخيرة توتراً ملحوظاً".

وذكر أن الجماعة قررت منذ أشهر الانكفاء عن المشاركة في أي معركة تخوضها هيئة تحرير الشام ضد أي فصيل سوري متطرف.

وتابع أن خلافاً جديداً وقع منذ أسبوع تقريباً بسبب إصرار أجناد القوقاز على التوجه الى منطقة ريف إدلب الجنوبي للمشاركة في المعارك الجارية ضد قوات النظام السوري والميليشيات التابعة له.

إلا أن هيئة تحرير الشام لم تسمح للفصيل بالخروج من المنطقة، ما دفع أجناد القوقاز إلى اتهامها بـ "تسليم المنطقة لقوات النظام" وتحويل جهودها إلى إقصاء جميع الفصائل المنافسة لها من المنطقة التي تسيطر عليها.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Di banner ar
Captcha