تربية |
2018-01-02

طلاب إدلب يتظاهرون ضد تحرير الشام

  • * معلومات ضرورية


طلاب جامعة حلب الحرة يرفعون لافتات تعلن رفضهم لمحاولات تحرير الشام الهيمنة على الجامعة. [حقوق الصورة لمحمد أكوش]
طلاب جامعة حلب الحرة يرفعون لافتات تعلن رفضهم لمحاولات تحرير الشام الهيمنة على الجامعة. [حقوق الصورة لمحمد أكوش]

قام طلاب جامعة حلب الحرة بريف إدلب الشمالي بتعليق الدروس الأسبوع الماضي والتظاهر ضد الجهود التي تبذلها هيئة تحرير الشام لبسط سيطرتها على إدلب وحلب، حسبما ذكر طلاب ناشطون لديارنا.

وأكد هؤلاء تضامن الكادر التعليمي الكامل مع الطلاب في جهودهم الرامية إلى رفض هيمنة التحالف المتطرف الذي تسيطر عليه هيئة تحرير الشام التي كانت تعرف سابقاً باسم جبهة النصرة.

وقرر الطلاب العودة إلى صفوفهم يوم الثلاثاء، 2 كانون الثاني/يناير، بعد تلقيهم ضمانات بعدم تدخل الهيئة وحكومة الإنقاذ الوطني المزعومة نهائياً بأمور الجامعة الإدارية والتعليمية.


طلاب جامعة حلب الحرة يرفعون لافتة تؤكد استقلالية الجامعة بالقرارات التي تتخذها. [حقوق الصورة لمحمد أعكوش]

طلاب جامعة حلب الحرة يرفعون لافتة تؤكد استقلالية الجامعة بالقرارات التي تتخذها. [حقوق الصورة لمحمد أعكوش]


تضامن بين طلاب وأساتذة جامعة حلب الحرة لرفض الهيمنة الخارجية على الجامعة. [حقوق الصورة لمحمد أكوش]

تضامن بين طلاب وأساتذة جامعة حلب الحرة لرفض الهيمنة الخارجية على الجامعة. [حقوق الصورة لمحمد أكوش]

وقال محمد أكوش وهو من لجنة التحرك الطلابي، إن "طلاب جامعة حلب الحرة في مدينة الدانا سيقومون يوم الثلاثاء بوقفة احتجاجية قبل دخولهم إلى قاعات الدراسة، بعد عشرة أيام من تعليق الدراسة بسبب رفض التدخلات".

وأشار إلى أن الطلاب رفضوا تدخلات هيئة تحرير الشام التي شملت نقل المبنى الجامعي من مدينة الدانا بريف إدلب الشمالي إلى بلدة بشقاتين بريف حلب الغربي.

كذلك، رفض الطلاب قيام التحالف بعزل مدير الجامعة ياسين خليفة وتعيين ابراهيم الحمود مكانه.

رفض التدخل الخارجي

وأضاف أكوش أن الجماعات المسلحة التابعة لهيئة تحرير الشام اقتحمت مبنى الجامعة وقامت بالسطو على كميات كبيرة من الأوراق الرسمية الخاصة بالتعليم والأوراق الثبوتية للطلاب.

ولفت إلى أنها قامت أيضاً باستبدال أقفال جميع أبواب الكليات ووضعت المفاتيح بيد عناصر الهيئة الموجودين في الجامعة.

وتابع أن أفعال "حكومة الإنقاذ" المزعومة تهدف إلى بسط نفوذها ونفوذ هيئة تحرير الشام على الجامعة التي كانت مستقلة منذ إنشائها في العام 2016.

وشرح أن الصفوف عُلقت منذ 23 كانون الأول/ديسمبر وأن قرار عودة الطلاب إليها جاء بعد وساطات عديدة لكف اليد عن الجامعة.

وأضاف أن "الأمر يتعلق خصوصاً بتعيين الإدارات بالإضافة الى عدم التدخل نهائياً بمسار المناهج التعليمية".

يُذكر أن مظاهرات الطلاب نُظمت في فرع الجامعة في الدانا الأحد، 31 كانون الأول/يناير، والاثنين، 1 كانون الثاني/يناير، لتأكيد استقلالية الجامعة ورفضها لأي هيمنة خارجية.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha

Di blue bubble 1 تعليق

Shakr | 2018-01-05

أتمنى لكم النجاح.

الرد