Di badge ar
Di banner ar
أمن |
2017-12-21

التحالف الدولي يعزز قدرات الجيش العراقي في مراقبة الحدود

  • * معلومات ضرورية


مركبات عسكرية سلمها التحالف الدولى للجيش العراقى فى 18 كانون الأول/ديسمبر لتعزيز قدرته على حماية حدود البلاد. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]
مركبات عسكرية سلمها التحالف الدولى للجيش العراقى فى 18 كانون الأول/ديسمبر لتعزيز قدرته على حماية حدود البلاد. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

قال متحدث باسم وزارة الدفاع العراقية يوم الأربعاء، 20 كانون الأول/ديسمبر، إن التحالف الدولى يأخذ إجراءات لتعزيز قدرات الجيش العراقي على ضبط حدود البلاد.

ويأتي ذلك في إطار خطة للتعاون المشترك بين الجانبين تتضمن تطوير مهارات القوات العراقية على مسك الحدود وتجهيزها بالمعدات اللازمة.

وقال مدير الاعلام في الوزارة العميد الركن تحسين الخفاجي، إن إن هذا التعاون يعبر عن "رغبة كبيرة لدى قيادة التحالف الدولي في مواصلة التزامها وتعهداتها بتقديم الدعم الضروري للقوات العراقية".

وأضاف لديارنا: "اليوم وبعد إعلان النصر على الإرهابيين، يسعى التحالف إلى رفع كفاءة الجيش العراقي على القيام بمهام حماية الحدود".

وتابع أن الهدف هو تطوير قدرات الجيش وتجهيزاته العسكرية في رصد عمليات تسلل المسلحين وإحباطها".

وأشار الخفاجي إلى أن "قوات التحالف زودت أفراد الفرقة الخامسة عشرة في الجيش في 18 كانون الأول/ديسمبر، مجموعة من العجلات العسكرية المتطورة لتعزيز عمليات مراقبة الحدود".

ولفت إلى أن هذه العجلات "مجهزة بمعدات ووسائل اتصال حديثة"، وأنه تمّ تدريب عناصر من هذه الفرقة على كيفية استخدامها في تتبع المتسللين و وملاحقتهم".

وأكد أن هذه العجلات تمثل دفعة أولى من الدعم المقدم للجيش العراقي، وستليها دفعات أخرى تشمل معدات مختلفة بينها أجهزة اتصالات وأبراج مراقبة مخصصة للحدود.

وسبق لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن أعلن في مؤتمر صحافي عقد يوم 5 كانون الأول/ديسمبر، عن "خطة شاملة" لتأمين الحدود العراقية السورية.

وبدأ الجيش العراقي مؤخرا بتكثيف دورياته على الشريط الحدودي مع سوريا، ووضع متاريس ونقاط تفتيش ثابتة وأبراج للمراقبة بهدف التصدي لعمليات تسلل المسلحين.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 8
Di banner ar
Captcha