Di badge ar
Di banner ar
اللاجئين |
2017-11-28

العراق يجلي أكثر من 14 ألف لاجئاً من سوريا

  • * معلومات ضرورية


إجلاء اللاجئين العراقيين من مخيم الهول في سوريا ونقلهم إلى العراق. [الصورة من صفحة وزارة الهجرة والمهجّرين على موقع الفيسبوك]
إجلاء اللاجئين العراقيين من مخيم الهول في سوريا ونقلهم إلى العراق. [الصورة من صفحة وزارة الهجرة والمهجّرين على موقع الفيسبوك]

أعلن مجلس محافظة نينوى الثلاثاء، أن الحكومة العراقيّة أجلت أكثر من 14 ألف لاجئاً عراقيّاً يعيشون في معسكري الهول والروج في سوريا.

وكان الآلاف من العراقيين قد اضطروا إلى الفرار نحو سوريا بعد أن سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) على مساحاتٍ شاسعةٍ من العراق في منتصف عام 2014.

ومعظم هؤلاء هم من سكان القرى الواقعة على طول المناطق الحدوديّة في محافظتي نينوى الغربيّة والأنبار الشماليّة.

وبدأت وزارة الهجرة والمهجّرين العراقيّة بالتنسيق مع قوّات الأمن والوكالات الحكوميّة يوم الأربعاء، 22 تشرين الثاني/نوفمبر، بنقل جميع اللاجئين العراقيين من مخيّمات الهول والروج في ريف الحسكة إلى مخيّماتٍ في العراق.

وقال عضو مجلس محافظة نينوى خلف الحديدي لديارنا، "حتى اليوم [الثلاثاء]، عاد ما مجموعه 14 ألف و450 لاجئاً عراقياً على ثلاث دفعات".

ونُقلوا بواسطة حافلات إلى ثلاثة مخيّمات جنوب الموصل: الجدعة وحمام العليل والسلامية.

وأضاف أن فرق الإغاثة التابعة للوزارة قدّمت لهم الخدمات والإسعافات الضروريّة فور وصولهم إلى المخيّمات.

وأوضح الحديدي: "تمّ تزويدهم بالمواد الغذائيّة والملابس والبطانيّات ووسائل التدفئة".

وحّث السلطات في المحافظة والمنظمات الدوليّة على المساعدة في تقديم الدعم العاجل للاجئين، والمشاركة في جهود إغاثتهم.

مواصلة جهود الإجلاء

وكشف عن وجود نحو 10 آلاف نازح ما يزالون يقيمون في المخيّمين السوريين، معرباً عن أمله في إجلائهم قريباً إلى العراق.

وعاد آلاف العراقيين إلى ديارهم في الموصل وسائر مدن نينوى، منذ انطلاق عمليّات تحرير المحافظة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وبحسب إحصاءات رسميّة صادرة عن وزارة الهجرة والمهجّرين، بلغ عدد العائدين إلى ديارهم المحرّرة في عموم نينوى حتى منتصف تشرين الأول/أكتوبر الماضي، 333 ألفاً و132 نازحاً.

وكان أكثر من مليون عراقيّ قد فروا من المحافظة بعد أن اجتاحها تنظيم داعش.

في غضون ذلك، عاد إلى الأنبار خلال الأسبوعين الماضيين نحو 5 آلاف أسرة نازحة.

وقال المستشار الفنيّ لوزارة الهجرة والمهجّرين محمد الياسري، إن هذه الأسر عادت إلى مناطق في أعالي الفرات وجنوبي الرمادي وشرقي الفلوجة.

وتابع: "كانوا يقيمون في معسكراتٍ في صحراء الأنبار وغرب بغداد"، مشيراً إلى أنهم نُقلوا إلى مدنهم في حافلاتٍ حكوميّةٍ على دفعات خلال الأسبوعين الماضيين.

وأضاف "سنواصل إعادة النازحين إلى أن تُغلق جميع مخيّمات اللاجئين في العراق".

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 4
Di banner ar
Captcha