إعلام |

2017-11-28

قناة تلفزيونية مدعومة من إيران تبدأ البث في سوريا

Di icons tw 35 Di icons fb 35

تُظهر هذه الصورة مبنى وزارة الإعلام السوري في دمشق. وقال خبراء في المجال الإعلامي إن قناة فضائية جديدة مدعومة من إيران تبث في سوريا، تعمل خارج سيطرة النظام السوري. [صورة تم تناقلها على مواقع التواصل الاجتماعي]
تُظهر هذه الصورة مبنى وزارة الإعلام السوري في دمشق. وقال خبراء في المجال الإعلامي إن قناة فضائية جديدة مدعومة من إيران تبث في سوريا، تعمل خارج سيطرة النظام السوري. [صورة تم تناقلها على مواقع التواصل الاجتماعي]

حذر خبراء في المجال الإعلامي من أن قناة تلفزيونية فضائية جديدة مدعومة من إيران وبدأت تبث في سوريا ليل السبت، 25 تشرين الثاني/نوفمبر، تؤمن لإيران وسيلة أخرى للتوغل في المنطقة والترويج لأجندتها وأفكارها.

وقالوا إن هذه المبادرة تكمّل نهج الحرس الثوري الإيراني وتشكل وسيلة له لنشر نفوذه وسيطرته.

وبدأت قناة العالم التلفزيونية – سوريا ببث تجريبي ليل الأحد بواقع ثلاث ساعات من البث المباشر، ومن المتوقع أن تزداد ساعات البث خلال الفترة المقبلة.

وذكرت وسائل الإعلام السورية أن القناة التي مقرها طهران ستفتح في وقت لاحق مكاتب لها في سوريا.

وقال حسان عفيفي الأستاذ المحاضر في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، إن "القناة الجديدة ستمنح الحرس الثوري الإيراني لاستكمال توغله في المجتمع السوري".

وأوضح لديارنا أن الأدوات الإعلامية والمواد التي تبثها هي من أهم الوسائل للسيطرة على الشعب، وستنضم القناة إلى باقي الأدوات الهادفة إلى السيطرة على المنطقة على المستوى العسكري والأمني والاقتصادي.

ومع أن القناة تبث محتوى سوري، إلا أنها خارج سيطرة النظام السوري كما أن محتواها غير خاضع للرقابة السورية.

أداة للاستقطاب

وأكد عفيفي أنه "بالتالي، فإن المواد التي سيتم بثها ستساهم بكل تأكيد باستكمال عملية الاستقطاب التي يقوم بها الحرس الثوري"، لافتاً إلى أن هدف الحرس الثوري الإيراني يتمثل في إنشاء جماعات محلية على غرار حزب الله في لبنان.

وتوقع عفيفي أن تقوم القناة الجديدة ببث النعرات الطائفية.

وأشار إلى أن ذلك سيزيد التوتر في الداخل السوري، قائلاً إن هذا النزاع الداخلي هو من العوامل المساهمة في "استمرار وتوسع" الحرس الثوري الإيراني.

وأضاف عفيفي أن إطلاق القناة ترافق مع إطلاق موقع إلكتروني تابع لها، سيعزز نشر التوجهات السياسية للقناة.

وإن هذه الاستراتيجية شبيهة بإنشاء الحرس الثوري الإيراني لقناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله في لبنان.

ولفت عفيفي إلى أنه بعد إطلاق المنار بفترة قصيرة، تم إنشاء مؤسسة إعلامية تشمل مواقع إلكترونية وصحف وإذاعات.

وقال إن "هذه المنظومة ساهمت بنشر أفكار الحرس الثوري وعملية الاستقطاب الفكري في المجتمع اللبناني"، وساعدت حزب الله على التوسع.

وأكد عفيفي أن البلدان التي تحارب التطرف يجب أن تحظر المحطة الجديدة وموقعها الإلكتروني، كما عليها أن تكثف جهودها في مكافحة الانتشار الإعلامي الموجه إلى الداخل السوري.

هل أعجبك هذا المقال؟

8 Di icons no
Captcha