تربية |

2017-10-24

تلامذة عنه يعودون إلى المدارس بعد دحر داعش

Di icons tw 35 Di icons fb 35

طالبات تحملن العلم العراقي وترفعن علامة النصر في أول يوم تلتحقن فيه بمدرستهن الابتدائية في مدينة عنه، يوم 22 تشرين الأول/أكتوبر. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]
طالبات تحملن العلم العراقي وترفعن علامة النصر في أول يوم تلتحقن فيه بمدرستهن الابتدائية في مدينة عنه، يوم 22 تشرين الأول/أكتوبر. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

أكّد مسؤولون لديارنا أن مئات التلامذة في عنه الواقعة أقصى غربي محافظة الأنبار، التحقو مجدّداً بمدارسهم هذا الأسبوع في أعقاب تحرير المدينة.

وأوضح رئيس المجلس المحليّ عبد الكريم العاني، أن نحو 2500 طالب من المراحل الدراسيّة الثلاث، الابتدائيّة والمتوسّطة والإعداديّة، التحقوا بالدوام المدرسي بعد شهر واحد على طرد القوات العراقية لتنظيم "الدولة الإسلاميّة" (داعش) من المدينة.

ولفت إلى أن استئناف الدراسة يُعتبر مؤشراً واضحاً على الاستقرار الذي تنعم به عنه راهناً.

وأوضح أنه "بعد انتهاء معركة التحرير مباشرةً، أطلقنا جهود إعادة اعمار مدينتنا"، مؤكّداً أن قطاع التعليم تصدّر أولياتهم.

وقال العاني: "أعدنا فتح ثلاث مدارس وزودناها بكلّ اللوزام المدرسيّة للتلاميذ، بينها الكتب والقرطاسيّة".

وأشار إلى أن القوات الأمنيّة تعمل على تأمين الحماية للمدارس.

ونوّه باستئناف خدمات مياة الشفة والكهرباء والاتصالات، مضيفاً أن قطاع الصحة "يستعيد "عافيته تدريجيّاً".

وذكر أن "منظّمات الإغاثة الدوليّة تقدّم مساعدات ومواد إغاثيّة للسكان".

تعزيز الأمن

وتابع العاني أن ثلثي سكان المدينة الذين يبلغ عددهم 32 ألف نسمة، غادروا المدينة قبل بدء معارك التحرير، معرباً عن أمله في عودتهم قريباً إلى ديارهم بعد التحقّق من خلفياتهم الأمنيّة.

وكشف أن السكان الذين لم يغادروا المدينة خضعوا لتحقيقٍ أمنيٍّ للتأكد من عدم اختباء إرهابيين بينهم.

وأردف أن عنه تتمتّع حالياً بالأمن والاستقرار، مع "سيطرة قوات الفرقة السابعة والثامنة وقيادة عمليات الجزيرة سيطرةً كاملةً على جميع أحياء المدينة".

وأكّد أن القوات المنتشرة في عنه "كافيةٌ لحفظ الأمن وحماية المدينة من هجمات الإرهابيين".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha