أمن |
2017-10-20

شرطة نينوى تعزّز وجودها في الموصل

  • * معلومات ضرورية


رجال شرطة عراقيون من قوّات تحرير نينوى يخضعون لدورة تدريبية في قاعدة سبايكر العسكرية يوم 9 آذار/مارس 2016. بعد تحرير الموصل في تموز/يوليو 2017، ركّزت الشرطة جهودها على استتباب الأمن في المدينة. [أحمد الربيعي/وكالة الصحافة الفرنسية]
رجال شرطة عراقيون من قوّات تحرير نينوى يخضعون لدورة تدريبية في قاعدة سبايكر العسكرية يوم 9 آذار/مارس 2016. بعد تحرير الموصل في تموز/يوليو 2017، ركّزت الشرطة جهودها على استتباب الأمن في المدينة. [أحمد الربيعي/وكالة الصحافة الفرنسية]

بدأت شرطة محافظة نينوى يوم الجمعة، 20 تشرين الأول/أكتوبر، تنفيذ خطةٍ جديدة ٍلحماية الموصل من أيّ محاولةٍ قد يقوم بها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) للتسلّل إليها.

تشمل الخطّة الأمنية إعادة نشر وحدات الشرطة في المدينة وتكثيف عمليات ملاحقة المسلحين المطلوبين واعتقالهم.

وأوضح قائد شرطة نينوى العميد الركن واثق الحمداني لديارنا: "لقد أعدنا نشر قوّاتنا القتالية المكوّنة من وحدات طوارئ فى جميع أحياء الموصل ومداخلها".

وقال إن هذه القوّات تبذل جهوداً مكثّفة لتعقب عناصر داعش المتوارين عن الأنظار واعتقالهم، مشيراً أن هذا الأسبوع شهد اعتقال 25 "إرهابياً بتهمة الانتماء إلى داعش".

وأضاف أن الاعتقالات استندت إلى مذكّراتٍ قضائية مدعومة بشهادات شهودٍ وأدلةٍ تدين المعتقلين.

مراكز الشرطة تعود إلى العمل

وقال الحمداني إن معظم مراكز الشرطة في الموصل عادت للعمل "وتقوم اليوم بواجباتها في حفظ الأمن ومكافحة الجريمة وتسهيل شؤون المواطنين".

وأكدّ أن الشرطة تنسّق مع قيادة عمليات نينوى ووحدات الجيش وأجهزة الاستخبارات.

وتابع: "نحاول أن لا نبقى على نهجٍ واحدٍ، ونسعى لتغيير خططنا وتحديثها بين الفترة والأخرى وفقاً لتطورات الموقف الأمني والمعطيات الجديدة التي تفرزها عمليات التحرير".

وقال: "نمارس عملنا بكفاءة ومهنية عالية"، لافتاً إلى أن "الموصل تتمتع اليوم بأوضاع أمنية جيّدة".

وكشف أن الأهالي يساهمون فى حفظ أمن المدينة عبر الإبلاغ عن أماكن اختباء الخلايا الإرهابية والسيارات والأشخاص المشتبه بهم.

وأكّد أنه "بفضل هذا التعاون والعمل الأمني المشترك، لن نسمح بوجود الإرهابيين في مناطقنا وتعريض أمنها وحياة مواطنينا للخطر".

جهود التجنيد في صفوف جهاز الشرطة

وقال الحمداني إن جهود التجنيد جارية لتعزيز وجود الشرطة في الموصل، مضيفاً أن قوة الشرطة ستفتح قريباً باب التجنيد.

وذكر "هناك توجه لفتح باب الانخراط في صفوف قواتنا. لدينا حالياً نحو 13 ألف منتسباً في جهاز شرطة المحافظة ينّفذون واجبات قتالية وشرطوية".

وأردف: "نطمح لرفع هذا العدد إلى 20 ألف شرطياً، لكننا نعمل بما يتوفر لدينا بمرونة عالية لنتمكّن من الوفاء بالتزاماتنا الأمنية".

وتمكّنت القوّات العراقية في 11 تموز/يوليو الماضي من استعادة سيطرتها على مدينة الموصل، بعد تسعة أشهر من القتال العنيف مع تنظيم داعش.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 1
Captcha