أمن |
2017-10-11

القوات العراقية تحرّر الحويجة بشكل كامل

  • * معلومات ضرورية


تعزيزات للجيش العراقي على طريق يربط الحويجة بكركوك، بالقرب من قرية خباز يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر. أعلن العراق الانتهاء من عملية تحرير الحويجة في 10 تشرين الأول/أكتوبر. [مروان إبراهيم/وكالة الصحافة الفرنسية]
تعزيزات للجيش العراقي على طريق يربط الحويجة بكركوك، بالقرب من قرية خباز يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر. أعلن العراق الانتهاء من عملية تحرير الحويجة في 10 تشرين الأول/أكتوبر. [مروان إبراهيم/وكالة الصحافة الفرنسية]

أعلن قائد العمليات في الحويجة اللواء عبد الأمير رشيد يار الله يوم الثلاثاء، انتهاء العمليات العسكرية لاستعادة مدينة الحويجة من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وقال في بيان إن الوحدات العسكرية حرّرت الجزء الجنوبي المتبقي من وسط المدينة وبلدة الرياض و161 قرية ومنطقة.

وفرضت السيطرة الكاملة على طريق الفتحة الرياض باتجاه كركوك وعلى سلسلة جبال حمرين من جسر زغيتون وحتى جسر الفتحة لمسافة 45 كيلومتراً.

وكان الجيش قد أعلن في 5 تشرين الأول/أكتوبر، عن تحرير الحويجة من داعش، فيما استمرت العمليات حول البلدة.

وقال مسؤولون أن المعركة التى استمرت 21 يوماً شهدت انهياراً كبيراً في صفوف مقاتلي داعش الذين لم يظهروا أي مقاومة تُذكر أمام زحف القوات المحررة.

وقال عضو مجلس محافظة كركوك معن محمد الحمداني، إن "القوات العراقية أنجزت المهمة بنجاح باهر، وتمكنت من إلحاق هزيمة مدوية بتنظيم داعش في معقله الأخير في شمال البلاد".

وأكّد في حديث لديارنا، أن مسلحي التنظيم كانوا ضعفاء وغير قادرين على المواجهة العسكرية وجهاّ لوجه.

ولفت إلى أن العديد من المسلحين سلّموا أنفسهم لشعورهم باليأس والإحباط.

وأضاف أن "ما لا يقلّ عن 400 إرهابي سلّموا أنفسهم مع أسرهم للقوات المحرّرة ولقوات البيشمركة الكردية المتمركزة شرق الحويجة".

وتابع: "أغلب هؤلاء هم من عناصر التنظيم العراقيين ومن أهالي المدينة نفسها".

وأشار إلى أن مقاتلي داعش عمدوا قبل تسليم نفسهم إلى إحراق مقراتهم ومراكزهم الإعلامية ليضمنوا عدم وقوع أي وثائق تدينهم بيد القوات العراقية.

وكشف أن قطعات كبيرة من قوات الجيش والشرطة الاتحادية والردّ السريع وجهاز مكافحة الإرهاب، شاركت في عملية تحرير الحويجة مع إسناد مباشر من القوة الجوية العراقية وطيران التحالف الدولي.

ومع استعادة الحويجة، لم يتبقَ لداعش وجود سوى في أقصى غرب البلاد وتحديداً في مدينتي راوة والقائم في محافظة الأنبار.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 3
Captcha