أمن |
2017-09-18

القوات العراقية تطرد داعش من عكاشات في الأنبار

  • * معلومات ضرورية


صورة تظهر فيها القوات العراقية في 15 أيلول/سبتمبر أمام مدينة عكاشات أثناء استعدادها لعملية عسكرية لطرد ʼالدولة الإسلاميةʻ من المناطق المجاورة. [معاذ الدليمي/وكالة الصحافة الفرنسية]
صورة تظهر فيها القوات العراقية في 15 أيلول/سبتمبر أمام مدينة عكاشات أثناء استعدادها لعملية عسكرية لطرد ʼالدولة الإسلاميةʻ من المناطق المجاورة. [معاذ الدليمي/وكالة الصحافة الفرنسية]

نجحت القوات العراقية يوم السبت، 16 أيلول/سبتمبر، في طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من بلدة عكاشات الواقعة بالقرب من الحدود مع سوريا

وجاء تحرير هذه البلدة التابعة لقضاء الرطبة في إطار عملية عسكرية واسعة لطرد التنظيم من مناطق أعالي الفرات في غرب محافظة الأنبار.

وأرغم عناصر الجيش والشرطة وحرس الحدود ومقاتلون محليون داعش على الانسحاب من البلدة بعد ساعات قليلة من انطلاق المعركة.

وقال عماد مشعل الدليمي قائممقام الرطبة يوم الاثنين، 18 أيلول/سبتمبر، إنه "جرى تحرير البلدة بالكامل وتم تأمين الطريق المتجه شمالاً من الرطبة إلى مدينة القائم مروراً بعكاشات بمسافة 140 كيلومتراً".

وأكد في حديث لديارنا "قواتنا أنجزت المهمة بنجاح كبير".

ولفت إلى أن مسك الأرض المحررة لن يكون سهلاً كونها مفتوحة على مناطق صحراوية شاسعة.

وأوضح "يتعين علينا نشر أعداد كافية من رجال الأمن والعشائر وإنشاء العديد من السواتر والتحصينات ونقاط التفتيش لمنع المسلحين من تهديد المنطقة وشن هجمات مباغتة".

الفرق الأمنية تزيل المتفجرات

وذكر الدليمي أن الجهد الهندسي في الجيش بدأ بإزالة المتفجرات التي زرعها عناصر داعش في كل مكان داخل البلدة وعلى طول الطريق الصحراوي.

وتابع "بدأت القوات يوم الاثنين بمهمة تفجير الألغام والعبوات الناسفة وتفكيك المنازل المفخخة".

وانفجرت ثلاثة منازل وعبوة ناسفة يوم السبت على عناصر الأمن أثناء تقدمهم في أزقة البلدة، كما فجّر انتحاري سيارته بالقرب من قطعات فوج المغاوير لمنع تقدمها

وأشار الدليمي إلى أن هذه الانفجارات تسببت بمصرع خمسة جنود وإصابة آخرين.

وتابع قائلاً إن "جهود تأمين المنطقة من المتفجرات ستتواصل لحين التأكد تماماً من انتهاء خطرها، وهذا يتطلب وقتاً".

ونوّه مشعل بأن القوات لم تواجه مشاكل تذكر على الصعيد الإنساني خلال اقتحام عكاشات، لأن أغلب سكانها هجروها على شكل دفعات قبل بدء الهجوم بمدة.

وقال "كان هناك فقط حوالي 43 أسرة تعيش في محيط البلدة وقد تمكنت من الهروب ووصلت الأحد إلى مركز مدينة الرطبة".

وأكد أن استعادة عكاشات تمثل انتصاراً نوعياً للقوات العراقية كونها بمثابة بوابة رئيسية لمدينة القائم التي تعتبر المعقل الأكبر لداعش في غرب البلاد.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 1
Captcha