إرهاب |
2017-09-04

مجلس الرقة المدني يزيل الألغام من المناطق المحررة

  • * معلومات ضرورية


خبراء إزالة الألغام يبحثون عن ألغام غير منفجرة في منطقة الريف الشمالي من مدينة الرقة. [حقوق الصورة لمنظمة روج لمكافحة الألغام]
خبراء إزالة الألغام يبحثون عن ألغام غير منفجرة في منطقة الريف الشمالي من مدينة الرقة. [حقوق الصورة لمنظمة روج لمكافحة الألغام]

بهدف تأمين السلامة العامة، يعمل مجلس الرقة المدني على إزالة الألغام والمخلفات غير المنفجرة من مناطق المحافظة التي حررت من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وتجري هذه الأعمال بالتعاون مع قوات سوريا الديموقراطية وفرق متخصصة في إزالة الألغام من منظمات متعددة، حسبما أوضح مصطفى شيلان وهو من أعضاء فريق مكلف بإزالة الألغام وتابع لوحدات حماية الشعب الكردية.

وأوضح لديارنا أن هذه الجهات تشمل فرق إزالة الألغام التابعة لمنظمة روج وقوات سوريا الديموقراطية والأسايش، مضيفاً أنه أوكلت إلى فريقه مهمة إزالة الألغام في شمالي الرقة.


زرعت ʼالدولة الإسلاميةʻ هذه الألغام في شمالي محافظة الرقة. [حقوق الصورة لمنظمة روج لمكافحة الألغام]

زرعت ʼالدولة الإسلاميةʻ هذه الألغام في شمالي محافظة الرقة. [حقوق الصورة لمنظمة روج لمكافحة الألغام]

وتابع شيلان أن "مجلس الرقة المدني وبالتعاون مع هذه الجهات يعمل على نشر التوعية حول مخاطر الألغام والطرق المثلى للتعامل معها"، إضافة إلى العمل من أجل إزالة هذه الألغام من جميع المناطق.

ولفت إلى أنه تمت في غضون سنة إزالة أكثر من 15 ألف لغم من المنطقة الممتدة بين الهول ومنبج وريف الرقة وريف دير الزور.

آلية الإبلاغ

وإلى جانب مسح المناطق المستهدفة، تتواصل الفرق بشكل يومي على السكان المحليين الذين يبلغون عن مواد يشتبهون بأنها ألغام أو مخلفات حرب متفجرة بالقرب من منازلهم أو حتى داخلها.

وشرح شيلان أن المجلس أعدّ حساب تيليغرام (@Atlas03) للإبلاغ عن الأجسام المشبوهة والألغام.

وأضاف أن التطبيق يسمح بتحميل صورة الجسم المشبوه مع تحديد الموقع بواسطة الجي.بي.أس. وبعد تلقي التقرير، يقوم الفريق الأمني الأقرب إلى المنطقة بتطويق المكان حتى وصول فرق إزالة الألغام وتعاملهم مع الجسم المذكور.

ولكن طريق الإبلاغ هذه قد لا تعمل بشكل متواصل في بعض مناطق ريف الرقة حيث تواجه الاتصالات ضعفاً في الإرسال الخلوب وبطءاً في اتصال الإنترنت.

وتابع أن ذلك "يدفع الأهالي للعودة إلى طرق [الإبلاغ] التقليدية عبر إيفاد أحد الأشخاص لأقرب مركز امني للإبلاغ عن الجسم المشبوه".

ويتم تجميع الألغام والمخلفات غير المنفجرة في منطقة بعيدة قبل تفجيرها.

وتابع شيلان أنه يتم إطلاق حملات توعية بشكل متواصل بالتعاون مع مجلس الرقة المدني لتوعية المدنيين حول خطر الألغام وما يمكنهم فعله للحفاظ على أرواحهم في حال العثور على لغم.

وقال "يتم توزيع المنشورات المكتوبة على المواطنين الذين يشاركون بجلسات التوعي، كما يقوم بعض المختصين بتقديم الدعم النفسي والمعنوي لمن سبق له التضرر من الألغام".

وبدوره، ذكر صالح عثمان وهو من أهالي ريف الرقة الشمالي أن "القوى الأمنية والمنظمات المختصة في المناطق المحررة تنسق بشكل دائم مع مجلس الرقة المدني لتأمين المناطق التي انسحبت منها داعش وتنظيفها من مخاطر الألغام والمخلفات الحربية".

وأكد لديارنا أنه يتم فعل ذلك حفاظاً على أرواح المدنيين.

وأضاف "لا يتم السماح لهم بالعودة إلى بلدتهم أو قريتهم إلا بعد التأكد من زوال خطر الألغام".

خطر على المدنيين

وقال عثمان إن تنظيم داعش لم يترك أي منطقة إلا وزرعها بالألغام بطريقة عشوائية.

وتابع أن الألغام تنتشر في الحقول الزراعية والطرقات العادية والزراعية، بالإضافة إلى المنازل والمناطق السكنية، مما جعل من التنقل أمراً بالغ الخطورة في الكثير من المناطق.

وأشار إلى أن غالبية المصابين هم من المدنيين والمزارعين والرعاة.

وفي هذا السياق، قال صدام الهويدي رئيس لجنة الصحة في المجلس المدني للرقة إن "الخطر الأكبر في المنطقة هو مخلفات داعش من الألغام والتي حصدت الكثير من الأرواح وقد فقد البعض أحد أعضائه".

وأكد الهويدي أن المجلس يعمل على ضمان خلو المناطق التابعة له من الألغام، لافتاً إلى أن المناطق التي يعمل فيها والتي تشهد تواجدا كثيفاً للمدنيين خالية تماماً من الألغام والمخلفات الحربية.

وأضاف في حديث لديارنا أنه "يتم التشديد على المواطنين بعدم التجول في المناطق التي لم يتم الإعلان عن تنظيفها والالتزام بالطرقات التي تسلكها قوات سوريا الديموقراطية".

وتابع أنه يُطلب منهم البقاء بعيدين عن الأجسام المشبوهة والإبلاغ عنها سريعاً إلى فرق الأسايش التي ستعمد إلى تطويق المنطقة واستدعاء خبراء إزالة الألغام للتعامل مع الموقف.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 1
Captcha