مقاتلو العشائر يشنون هجمات على داعش غرب الأنبار


مقاتلون من أبناء عشائر الأنبار يهاجمون مقرات لتنظيم داعش بالمحافظة في هذه الصورة الأرشيفية المنشورة بتاريخ 14 أيار/مايو 2016. [الصورة من صفحة إعلام لواء حديثة على موقع فيسبوك]

مقاتلون من أبناء عشائر الأنبار يهاجمون مقرات لتنظيم داعش بالمحافظة في هذه الصورة الأرشيفية المنشورة بتاريخ 14 أيار/مايو 2016. [الصورة من صفحة إعلام لواء حديثة على موقع فيسبوك]

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

بدأت قوات عشائر محافظة الأنبار في تنفيذ هجمات استباقية في عمق مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) غرب المحافظة لتمهيد الطريق أمام هجوم عسكري لطرد التنظيم من المنطقة.

وصرح قائد قوات عشائر حديثة الشيخ عواد سعيد الجغيفي في حديث لديارنا يوم الأربعاء (16 أغسطس/آب) أن القوات تشن "هجمات تعرضية نوعية في عمق مواقع سيطرة الإرهابيين في مدينتيّ عنه وراوه".

وتابع إن "قوة صاعقة من أبناء عشائر البومحل نفذت أولى هذه التعرضات حيث قامت بعملية توغل إلى داخل معاقل المسلحين".

وقال إن الوحدة وصلت لمفرق الطريق المؤدية إلى عنه وراوة والذي لا يبعد غير كيلو مترات قليلة عن مركز هاتين المدينتين.

وأشار الجغيفي إلى أن "المقاتلين اشتبكوا بعنف مع عناصر داعش المتحصنين في المنطقة وقصفوا ثكناتهم بالهاونات، ما أسفر عن قتل 11 إرهابيًا وإعطاب عجلتين آليتين".

وقال إن العملية أسفرت أيضًا عن مقتل أحد مقاتلي العشائر وإصابة أربعة آخرين بجروح، مضيفًا أن القوة عادت لمواقعها بعد إتمام ما خططت له بنجاح.

تمهيد لحملة عسكرية

ولفت إلى أن "كل أسبوع سيشهد على الأقل عملية واحدة من ذلك النوع". وتابع "هذه الهجمات الاستباقية تمهد للحملة العسكرية الكبرى للقضاء على داعش في غرب الأنبار".

وأوضح الجغيفي "استعداداتنا للحملة مستمرة، وسنقدم الدعم اللازم للقوات الأمنية أثناء المعركة، ونشارك في مسك الأراضي المحررة".

وذكر أن تنظيم داعش يحاصر حاليًا ما لا يقل عن أربعة آلاف عائلة في مدينة القائم بعد فرار العديد من سكانها، مشددًا على أن الهدف هو إنقاذ كل المحاصرين وإنهاء وجود الإرهابيين في المحافظة.

هذا وقد نجح آلاف المدنيين خلال الشهور الأخيرة في الهروب من سيطرة داعش والوصول للرطبة عن طريق سلك طرق مموهة عبر الصحراء.

يُذكر أن عناصر داعش، الذين يبلغ عددهم حوالي 1500، لا يزالون يسيطرون على ثلاث مدن في غرب الأنبار، وهي عنة ورواة والقائم، التي يستخدمونها كمراكز انطلاق لهجماتهم على مدينتيّ حديثة والرطبة.

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test