إرهاب |
2017-08-09

مسلحون يهاجمون حاجز تفتيش لداعش في دير الزور

  • * معلومات ضرورية


عناصر من تنظيم داعش يقومون بدورية في المنطقة الصناعية في البوكمال حيث تعرض أحد حواجز التنظيم لهجوم يوم 8 أغسطس/آب. [حقوق الصورة لأيهم العلي]
عناصر من تنظيم داعش يقومون بدورية في المنطقة الصناعية في البوكمال حيث تعرض أحد حواجز التنظيم لهجوم يوم 8 أغسطس/آب. [حقوق الصورة لأيهم العلي]

تبنت مجموعة تطلق على نفسها "القعقاع" هجومًا شن يوم الثلاثاء 8 أغسطس/آب، على أحد حواجز تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بالقرب من مدينة البوكمال في محافظة دير الزور السورية، بحسب ما صرح به نشطاء لديارنا.

وقال أيهم العلي، أحد الناشطين بصفحة "ركن أبناء البوكمال الاجتماعي" على موقع فايسبوك، إن الهجوم الذي وقع في وقت مبكر من يوم الثلاثاء استهدف حاجزا لتنظيم داعش بالقرب من مدخل مدينة الجلاء في المنطقة الصناعية.

وقال لديارنا إن المسلحين قتلوا أو جرحوا عشرة من عناصر داعش يحرسون الحاجز، مضيفًا أنه منذ وقوع الهجوم، يبذل تنظيم داعش جهودًا استثنائية لاعتقال المسلحين.

وأضاف "قتل اثنان على الأقل من عناصر داعش عُرِف منهما شخص يدعى خطاب الدير".

وبحسب العلي سمع سكان في المنطقة أصوات العيارات النارية الكثيفة عند الساعة الثانية والنصف فجرا تقريبا واستمرت لنصف ساعة.

وبدأت بعدها سيارات الإسعاف التابعة لداعش بالتوجه نحو المكان.

وأضاف العلي أن "التنظيم قام باستنفار عناصره في المنطقة بعد الهجوم، ونشر العديد من الحواجز التي دققت بالأوراق الثبوتية".

كما قامت عناصر داعش بإخلاء عدد من مراكز التنظيم، منها ثانوية الجلاء ومنطقة النزل البراني.

هذا وقد تلقت بعض المواقع الإلكترونية السورية المعارضة والنشطاء الإعلاميين بيانًا صادرًا عن مجموعة تطلق على نفسها "القعقاع"، تبنت فيه المسؤولية عن الهجوم.

ووفقًا للبيان، فقد استهدف الهجوم الحاجز الذي يقوده قيادي في ديوان الصحة يدعى أبو المعتصم حنفي إبراهيم وأن أربع سيارات للتنظيم أحرقت بالعملية.

وأكدت المجموعة في بيانها أنها ستنفذ عمليات مشابهة بشكل يومي لمطالبة التنظيم بتخفيف الضغط على أبناء منطقة البوكمال.

كما طالبت التنظيم بوقف قرار التجنيد الاجباري وإيقاف الأمر الذي يقضي بإجراء التعاملات التجارية بعملة التنظيم.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 9
Captcha