الشرطة تتوعد بتكتيكات جديدة في معركة تلعفر


ضباط من الشرطة الاتحادية العراقية يعرضون قذائف تعود لتنظيم ʼالدولة الإسلاميةʻ (داعش) وعثروا عليها في الموصل، وذلك في صورة نشرت عبر المواقع الإلكترونية في 4 آب/أغسطس. [حقوق الصورة لصفحة قيادة الشرطة الاتحادية العراقية على الفيسبوك]

ضباط من الشرطة الاتحادية العراقية يعرضون قذائف تعود لتنظيم ʼالدولة الإسلاميةʻ (داعش) وعثروا عليها في الموصل، وذلك في صورة نشرت عبر المواقع الإلكترونية في 4 آب/أغسطس. [حقوق الصورة لصفحة قيادة الشرطة الاتحادية العراقية على الفيسبوك]

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

كشفت الشرطة الاتحادية يوم الثلاثاء، 8 آب/أغسطس، أنها تخطط لمفاجأة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بتكتيكات قتالية جديدة خلال المعركة المقبلة لتحرير مدينة تلعفر الواقعة في محافظة نينوى.

وذكر المتحدث باسم الشرطة الاتحادية العقيد عبد الرحمن الخزعلي في حديث لديارنا "انتهينا اليوم من تدريب وحدات منتخبة من الفرقتين الخامسة والثالثة التابعتين لقواتنا، فضلاً عن لواء القناصة وصنوف قتالية أخرى".

وأوضح أن هذه الوحدات خضعت "لتدريبات عسكرية على نظم القتال الحديثة استمرت ثلاثة أسابيع"، لكنه لم يكشف عن حجم هذه القطعات أو نوع التدريب الذي تلقته.

واكتفى بالتأكيد أن قواته "ستفاجئ العدو بتكتيكات قتال جديدة تختلف عن تلك التي استخدمت بتحرير الموصل".

وأشار إلى أن قيادة القوات العسكرية المشتركة وضعت خطة متكاملة لاستعادة تلعفر، مضيفاً أن الشرطة الفدرالية "ستشارك مع بقية القوات لاستكمال تحرير محافظة نينوى وإنهاء وجود داعش".

وأكد أن قوات الشرطة تقوم "بمهام كبيرة في محور مسؤولياتها الممتد من الجانب الغربي للموصل وصولاً لناحية القيارة في جنوب المدينة".

وقال "نعمل على مسك الأرض وحفظ النظام وإعادة النازحين وتطهير المناطق من مخلفات الإرهابيين".

تقدم على مدة شهر

وأوضح الخزعلي أن قوات الشرطة تمكنت من اعتقال 47 إرهابياً كانوا قد اندسوا بين العائلات النازحة وفروا معها أثناء معركة تحرير المدينة القديمة.

وقال إن العمليات الأمنية أسفرت أيضاً عن "اكتشاف 184 حزاماً ناسفاً كانت موجودة في مخابئ للمسلحين في [الموصل] وأربعة معامل لصناعة المتفجرات وثلاث عجلات مفخخة وتفكيك 20 منزلاً ملغوماً".

وتابع الخزعلي "كما ضبطنا خلال عمليات التفتيش كميات كبيرة من الأسلحة والمقذوفات الحربية، كان عددها الإجمالي 2170 سلاحاً ومقذوفاً بينها مدافع هاون وقاذفات صواريخ وكذلك منظومة اتصالات".

ولفت إلى أنه كان من بين المضبوطات "عشرة أطنان من نترات الأمونيوم وخمسة براميل من مادة السي فور، وهي مواد خطرة تدخل في صناعة عبوات وألغام شديدة التفجير وذات أثر كيمائي".

وأشار إلى أن قوات الشرطة نفذت منذ 7 تموز/يوليو عمليات تفتيش أمنية في 1614 منزلاً ومبنى.

وشدد الخزعلي على استمرار قواته في جهودها "لتوفير بيئة آمنة لسكان الموصل وعدم السماح بعودة أي نشاط للإرهابيين".

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test