إرهاب |
2017-08-08

تصاعد حالة التوتر عقب اشتباكات في ريف دمشق

  • * معلومات ضرورية


عناصر من تنظيم فيلق الرحمن يلاحقون عناصر حركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام في غوطة دمشق الشرقية. [حقوق الصورة لمحمد البيك]
عناصر من تنظيم فيلق الرحمن يلاحقون عناصر حركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام في غوطة دمشق الشرقية. [حقوق الصورة لمحمد البيك]

أكد ناشط سوري لموقع ديارنا أن منطقة غوطة دمشق تشهد توتراً شديداً بسبب الاشتباكات الدائرة بين الفصائل المسلحة.

وقضى اندلاع أعمال العنف على آمال الأهالي باستمرار الهدنة الهشة المنفذة في جزء من المنطقة الريفية المحيطة بدمشق بين بعض فضائل المعارضة والنظام السوري، وفق ما قال الاهالي.

وفي هذا السياق، ذكر الناشط محمد البيك من تنسيقية الغوطة الشرقية، أن تنظيم جيش الإسلام الإسلامي المعارض شنّ هجوماً مباغتاً على مواقع لهيئة تحرير الشام في بلدة الأشعري والمزارع المحيطة بها.


صورة تعود لعام 2016 تظهر دورية لفيلق الرحمن في مدينة سقبا خلال فترة توتر بين الفصيل وحركة أحرار الشام. وقد شهدت المنطقة مؤخراً توترا بين الطرفين. [حقوق الصورة لمحمد البيك]

صورة تعود لعام 2016 تظهر دورية لفيلق الرحمن في مدينة سقبا خلال فترة توتر بين الفصيل وحركة أحرار الشام. وقد شهدت المنطقة مؤخراً توترا بين الطرفين. [حقوق الصورة لمحمد البيك]

وتحرير الشام هو ائتلاف متطرف تسيطر عليه جبهة النصرة سابقاً.

وأوضح لديارنا أنه بعد اندلاع معارك عنيفة بين الطرفين، انتهى الهجوم "القوي والمباغت" بسيطرة جيش الإسلام على المدينة ومنطقتها الداخلية.

وأشار البيك إلى أن "الاشتباكات المتفرقة استمرت طيلة ليل الاثنين-الثلاثاء بسبب مطارة عناصر جيش الإسلام لعناصر هيئة تحرير الشام الهاربين من المنطقة".

وأعلن جيش الإسلام في بيان صدر يوم الاثنين، أن عملياته تأتي في إطار قراره بالقضاء على وجود هيئة تحرير الشام في المنطقة وتخليص الغوطة الشرقية "من شرها وخبثها".

انشقاق عناصر والتحاقها بفيلق الرحمن

وقال البيك إن التوتر يشمل المنطقة الواقعة تحت سيطرة فصيل فيلق الرحمن المعارض الذي بدأ بعملية تضييق الخناق على أحرار الشام.

وأضاف أن كل طرف اتهم الآخر بالسعي إلى القضاء على نفوذ الآخر.

وتابع البيك أن عناصر الفيلق هاجموا يوم الاثنين مواقع لحركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام في عربين ومديرا واستطاع إخراج حركة أحرار الشام من البلدتين وسيطر على مواقع تحرير الشام.

وأضاف "ما زاد من توتر الأجواء انشقاق مجموعة كبيرة من عناصر حركة أحرار الشام والتحاقهم بفيلق الرحمن، مما أثر على وضعية وقوة أحرار الشام في المنطقة".

ولفت إلى أن الانشقاق الجماعي هو الثاني من نوعه خلال شهر، مشيراً إلى أن 75 عنصرامن أحرار الشام التحقوا سابقاً بفيلق الرحمن.

وقال البيك إن "حركة الانشقاقات ترافقت مع تسليم العناصر المنشقة مخازن الأسلحة والصواريخ التي يسيطرون عليها لفيلق الرحمن".

وتابع أن فيلق الرحمن ينفذ غارات في مدن عربين وحرستا وسقبا وكفربطنا بحثاً عن عناصر أحرار الشام.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 3
Captcha