إلغاء الاحتفالات بليلة القدر في الموصل


مصلون يحضرون الصلاة في مسجد الخير بغرب الموصل.  قرر مسؤولو محافظة نينوى عدم إقامة أية احتفالات بليلة القدر هذا العام لحماية المواطنين من أية هجمات محتملة من تنظيم داعش. [حقوق الصورة لمديرية الوقف السني بمحافظة نينوى]

مصلون يحضرون الصلاة في مسجد الخير بغرب الموصل. قرر مسؤولو محافظة نينوى عدم إقامة أية احتفالات بليلة القدر هذا العام لحماية المواطنين من أية هجمات محتملة من تنظيم داعش. [حقوق الصورة لمديرية الوقف السني بمحافظة نينوى]

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أعلنت مديرية الوقف السني في محافظة نينوى الجمعة (16 حزيران/يونيو) إلغاء الاحتفالات الدينية الخاصة بإحياء ليلة القدر بمدينة الموصل والمحافظة بشكل عام.

يعتبر المسلمون ليلة القدر أكثر ليالي العام قُدسية لأنها تمثل مناسبة نزول الوحي على النبي محمد (ص)

وقالت المديرية إن قرار عدم إقامة الاحتفالات جاء كإجراء احترازي للحيلولة دون قيام عناصر داعش باستهداف تلك المناسبات.

وذكر محمد الشمّاع إمام وخطيب جامع النبي يونس إن المديرية "قررت عدم فتح أية مساجد في الموصل والمحافظة بشكل عام لتنظيم الاحتفالات والابتهالات الدينية الخاصة بإحياء ليلة القدر".

وأكد لديارنا أن "افتتاح المساجد سيقتصر على إقامة الصلوات الخمس [اليومية] وصلاة الجمعة فقط ".

واتخذ القرار بعد استشارة مسؤولي الأمن في نينوى حول فتح دور العبادة لمثل تلك المناسبات الدينية التي كانت مديرية الوقف السني تنظمها سنويًا بالمحافظة قبل سقوط الموصل بيد داعش في حزيران/يونيو 2014.

وأشار الشمّاع إلى أن "ذلك الإجراء اتخذ لدواع أمنية"، نافيًا وجود "تهديدات إرهابية مؤكدة".

وأضاف أن القرار جاء للحفاظ على أرواح الأهالي وتجنب حدوث أي خرق أمني محتمل يعكر فرحة السكان بتحرير مناطقهم وإحيائهم لأول رمضان بعد الخلاص من داعش.

وقال "لا نريد أن نعطي عناصر داعش الفرصة لتهديد الأمن والاستقرار في الأحياء المحررة بالموصل والمدن الأخرى بالمحافظة".

ونوّه الشمّاع إلى أن "التدبير الاحترازي سينتهي بنهاية رمضان ولن يمتد لأيام عيد الفطر".

ويحيي المسلمون العشر الأواخر من ليالي رمضان بالابتهالات والعبادة، ولا سيما في ليلة القدر.

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test